Monday, October 14, 2019
اخر المستجدات

الحية: غزة مسئولية حكومة الحمدالله وحماس لاتقبل التهديد


| طباعة | خ+ | خ-

قال خليل الحية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، أن القطاع لا يزال مسؤولية حكومة رئيس الوزراء رامي الحمد الله.

وقال في مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم الثلاثاء، تأكيده بأن حركته لا تقبل التهديد، وأنها في المقابل، جاهزة للتوافق وحلّ كل الخلافات.

وأضاف الحية أن حماس شكلت اللجنة الادارية لقطاع غزة، لسد الفراغ الاداري الذي تركته حكومة الحمدالله، ولو اردنا حكومة لأرجعنا حكومة اسماعيل هنية.

وأكد الحية أن حماس جاهزة لإجراء الانتخابات العامة ، الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني وذلك خلال ثلاثة أشهر.

وقال أننا ننتظر من الوفد السادسي المرسل من قبل الرئيس عباس الاجابة على اسئلة وبوضوح، هل السلطة مع الانتفاضة الجارية، وما موقف حركة فتح من باقي الملفات، والى اين تذهبون بالمشروع الوطني، ولماذا لا نتوافق على مشروع وطني كارضية مشتركة للجميع، وحماس ملتزمة بميثاق الوفاق الوطني الذي تم التوافق مع كل الفصائل حول العمل الوطني، ولكن ابو مازن غير ملتزم.

وأضاف الحية وهل فتح حقيقة مع التنسيق الامني ، وهل فعلا بات مقدسا عندها، وستواصل تفتيش حقائب التلاميذ من السكاكين؟

وأكد الحية أن فتح لم تطلب حتى الآن استقبال وفدها التي نسمع عنه في الاعلام.

ونطالب ابومازن باعفاء الكهرباء عن ضريبة البلو، واعادة الخصومات الأخيرة على رواتب موظفي السلطة، واعادة حقوق رواتب اسر الشهداء.

وطالب الحية مصر بضرورة الاسراع في فتح معبر رفح .

كما طالب الحية بتشغيل البطالة من حكومة رامي الحمدالله، ومنها العشرة ألاف عاطل عن العمل التي تم توقيفها من قبل الحكومة.

وقال الحية اننا غير طالبين لحرب مع اسرائيل، ولكن حماس والقسام لا يسعيان للحرب، ويعلم العدو إذا أعلن الحرب سيكون ردنا غير متوقع .

وفي معرض رده على سؤال اذا عباس اتخذ خطوات اشد تجاه قطاع، فإن حماس ستتحمل كافة مسئولياتها الادارية والاخلاقية.

واما عن اللجنة الادارية التي عمرها سنة، فلماذا تم اليوم فتح موضوعها، ولن نحلها ولكن اذا جاءت حكومة الحمدالله لتدير شئون القطاع ليعتبروها غير موجودة.

وتوقع الحية أن لا يقوم عباس باجراءات مجنونة ضد قطاع غزة، ولكن في حال قام بها سيكون لحماس موقفها .

وعن عملية اغتيال مازن فقها قال الحية أن لدى اجهزة أمن حماس معلومات وحقائق تعمل عليها وبموجبها لإخراج التحقيقات بشكلها النهائي.

وفي نهاية مؤتمره طالب الحية ضرورة انهاء التجاذبات والعودة الى ما تم التوافق عليه وطنياً ومراعاة واقع قطاع غزة بعد حصار عشرة سنوات.