الخارجية: السماح لـ “اليهود” بالصلاة في الأقصى إعلان لـ “الحرب الدينية”

الخارجية: السماح لـ "اليهود" بالصلاة في الأقصى إعلان لـ "الحرب الدينية"

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بأشد العبارات قرار محكمة الاحتلال الإسرائيلي السماح للمتطرفين اليهود الذين يقتحمون المسجد الأقصى الشريف بأداء طقوس وصلوات تلمودية داخل المسجد بما في ذلك تلاوة الترانيم والسجود على الأرض.

واعتبرت الوزارة هذا القرار انقلابا إسرائيليا رسميا على الوضع القائم وتغييره بالكامل، كما أنه إعلان صريح للحرب الدينية التي تهدد بانفجار ساحة الصراع والمنطقة برمتها.

وأكدت الوزارة أن هذا القرار دليل جديد على أن منظومة القضاء والمحاكم في إسرائيل جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال نفسه، ودليل آخر على توفير الحماية القانونية والتغطية لاقتحامات المتطرفين اليهود للمسجد الأقصى المبارك، بهدف تكريس تقسيمه الزماني ريثما يتم تقسيمه مكانيا، كما انه يندرج في إطار التصعيد الإسرائيلي الممنهج في ساحة الصراع واستنجاد دوامة العنف والفوضى لتمرير أكبر عدد ممكن من المشاريع الاستعمارية التهويدية للقدس، كما ان هذا القرار أيضا يكذب ادعاءات المسؤولين الإسرائيليين بشان حرصهم على الوضع القائم.

• هآرتس: “الحرب غداً” فكيف تستعد إسرائيل لصراع الضفة الغربية؟

وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن القرار ونتائجه الخطيرة، وستقوم بمتابعته مع المجتمع الدولي والدول كافة خاصة الإدارة الأمريكية، والمطالبة بالتدخل الفوري لوقف تنفيذه فورا، وذلك بالتنسيق الكامل مع الاشقاء في المملكة الأردنية الهاشمية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن