Wednesday, June 26, 2019
اخر المستجدات

الدفاع الجوي الإسرائيلي:: ثغرات قاتلة وتحذيرات خطيرة


| طباعة | خ+ | خ-

أعلن قائد البحرية الإسرائيلية الأسبق، اللواء إيلي ماروم، أن نظم الدفاع الإسرائيلية غير ملائمة للتصدي إلى الطائرات بدون طيار، نظرا لأسباب تقنية عديدة، مطالبا بضرورة بدء المؤسسة العسكرية في النظر بعيد الاعتبار إلى الخطر المحدق بهذا الجهاز.

وتأتي تحذيرات اللواء ماروم عقب نجاح طائرة بدون طيار في التوغل مسافة 4 كيلومترات داخل الأراضي الإسرائيلية، في التصدي لها، وفشل السلاح الجوي في اعتراض هذه الطائرة.

ثغرات خطيرة

وبحسب صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، أضاف قائد البحرية الأسبق، أن التهديد الجوي يعد واحد من أكثر التهديدات خطورة على إسرائيل وأنظمتها الدفاعية، حيث أن صواريخ الباتريوت لن تتمكن من التصدي لهذه الطائرات لأنها مختلفة عن الصواريخ في ماهيتها.

وأوضح أن هذا النوع من الطائرات يمكن استخدامه بمثابة صواريخ بعد تزويدها بشحنات متفجرة، يمكن توجيهها عن بعد لتصيب الأهداف الحساسة بدقة متناهية.

انتقادات حادة

وانتقد ماروم اطلاق صاروخين باتريوت صوت تلك الطائرة المتسللة، مضيفا أن قرار الإطلاق كان خطأ، ولن يرضى أحدا من الخبراء العسكريين عن استخدام تلك المنظومة للتصدي لنوع مختلف من التهديدات، موضحا أن صواريخ باتريوت ليست الصواريخ التي تطلقها الجيوش لصد هجوم بالطائرات المسيرة.

هجمات قاتلة

لفت ماروم إلى وجود نظم مستخدمة لكشف وإسقاط الطائرات بدون طيار، وأن الشركات العسكرية الإسرائيلية بنفسها هي من أنتجت هذه الطائرات، ويمكنها صنع طائرات لاصطيادها.

كما طلب ضرورة دمج نظم الدفاع البجرية مع الجوية، والاستعانة بصواريخ من طراز “باراك 8” بشكل تنفيذي، ودراسة امكانية الاستعانة بنفس المنظومة برا، مشيرا إلى أن نظم الدفاع الجوي الإسرائيلي في حاجة إلى موائمة نفسها مع التهديدات المشار إليها.

وحذر ماروم من الاستهانة بحادثة تسلل الطائرة من سوريا، مضيفا أن في المرة القادمة قد يجري الحديث عن هجوم قاتل بشكل استثنائي، لافتا إلى أن هذه المركبات يمكنها حمل مواد ناسفة أو ذخيرة، وإصابتها أهداف داخل الدولة بشكل دقيق مقارنة بالهجوم الصاروخي.