Saturday, July 20, 2019
اخر المستجدات

الدفاع المدني ينشر إرشادات وقائية.. هزة أرضية خفيفة تضرب فلسطين


الدفاع المدني ينشر إرشادات وقائية.. هزة أرضية خفيفة تضرب فلسطين

| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – رام الله: سجل المرصد الوطني الفلسطيني للزلازل وقوع هزة أرضية صباح اليوم السبت، في المنطقة الواقعة بين شمال محافظة رام الله والبيرة وقرية سنجل، دون الإبلاغ عن إصابات أو خسائر في الممتلكات.

وأفاد المرصد التابع لجامعة النجاح الوطنية بأن الزلزال وقع الساعة 8:43 بقوة 2.6 درجات على مقياس ريختر، وعلى عمق 5 كيلومترات في باطن الأرض.

ودعت المديرية العامة للدفاع المدني المواطنين في ظل تكرار الهزات “الخفيفة” لاتباع بعض الإرشادات العامة والإجراءات اللازمة في حال وقوع “زلزال”.

وبدوره دعا الملازم أول عبد الداوود النجار في المكتب الإعلامي للدفاع المدني المواطنين بعدم الخروج من منازلهم في حال وقع زلزال، لما يشكله خطراً جراء سقوط الحجارة أو النوافذ، والاحتماء بزوايا البيت والأبواب والأعمدة كونها مزودة بالحديد المسلح وقد تمنع انهيار الأجسام الصلبة على الإنسان.

أما في حال تواجد المواطن في أحد المحال، أوضح النجار، أن على الشخص الابتعاد فورا عن الرفوف نظرا لخطورة تساقط البضائع، و الانبطاح أرضا في إحدى الزوايا.

وأشار النجار أنه في حال تواجد المواطن في الشارع عليه الابتعاد عن البنايات العالية والأعمدة والأشجار وخطوط الطاقة الكهربائية.

أما في حال تواجد المواطن داخل مركبته، وجب عليه الابتعاد عن الزحام المروري، وأعمدة الإشارات المرورية، وعليه التوجه إلى مساحة خالية والتوقف فيها، وعدم مغادرة المركبة لما تشكل له مصدر للحماية.

وأضاف: “على المواطن أن يحتمي داخل المكتب أو الزوايا في حال تواجد في الطوابق العليا، وينصح بعدم مغادرة المبنى، ومن الخطورة أن يغادر المواطن المكان خلال حدوث الهزة، حيث سيعرض نفسه للخطر إثر تساقط الأغراض عليه”.

ودعا الدفاع المدني إلى الاحتفاظ بحقيبة طوارئ تحتوي على : مصباح، ومذياع، وبطاريات حقيبة، وإسعافات أولية.

ويذكر أنه في صيف العام 2018 الماضي، وخلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، ضربت سلسلة من الهزات الخفيفة محيط بحيرة طبرية. تراوحت قوتها بين 3 و4.5 درجة على مقياس ريختر. ووقعت أكثر من 30 هزة ارتدادية، بعضها منخفض الارتجاج.

وبحسب هيئة المسح الجيولوجي، فإن المنطقة التي وقعت فيها الهزات، حينها، تقع ضمن الشق السوري الإفريقي، الذي يبدأ من جنوبي تركيا في الشمال إلى كينيا في الجنوب.

ويشير المسح الجيولوجي إلى أن تراكم الزلازل ليس نادرًا ويحدث أحيانًا في منطقة تشكل جزءًا من نسخة جيولوجية تمتد على طول وادي الأردن.

ووفقا للمعهد، قبل خمس سنوات كان هناك عشرات من الزلازل الصغيرة في محيط بحيرة طبرية لمدة شهر، وكان أقواها 3.7 على مقياس ريختر.

وحتى الآن، لم يتمكن العلماء من إيجاد طريقة للتنبؤ بدقة بالزلازل. وكانت السلطات الإسرائيلي قد أعلنت أنه سيتم قريبا إنشاء نظام في البلاد لتحذير السكان من وقوع الزلازل، بعد تحديد موقع الهزة، وتفعيل التحذير سيكون مصاحبا للموجة الثانية من الهزة الارتدادية التي تعد الموجة المدمرة.