Monday, October 21, 2019
اخر المستجدات

الرئيس: العودة للمفاوضات مرتبطة بالافراج عن الدفعة الرابعة


| طباعة | خ+ | خ-

قال الرئيس محمود عباس، إن القيادة الفلسطينية تجري اتصالات مكثفة مع الجهات الدولية كافة ذات العلاقة، للحفاظ على حياة الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال وإنهاء معاناتهم.

وقال الرئيس عباس في كلمة ألقاها بافتتاح أعمال المجلس الاستشاري لحركة فتح، أمس الخميس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، إننا نتابع وبشكل حثيث أوضاع الأسرى المضربين عن الطعام، التي وصلت لمرحلة خطيرة جراء تجاهل سلطات الاحتلال لمطالبهم العادلة.

وأضاف الرئيس: لقد أصدرنا تعليماتنا لبعثاتنا الدبلوماسية في الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع لها، للضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف معاناة أسرانا.

وفيما يتعلق بملف المصالحة، قال الرئيس، إن قطار المصالحة الوطنية وتحقيق الوحدة الوطنية قد انطلق من خلال تشكيل حكومة الوفاق الوطني.

وأضاف: إن هذه الحكومة تحظى بدعم كامل من جميع أطياف الشعب الفلسطيني والمجتمع الدولي، لإنهاء آثار الانقسام الأسود في تاريخ شعبنا وتوحيد المؤسسات، والتحضير لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في موعدها المحدد.

وأشار أبو مازن، إلى ضرورة تضافر كافة الجهود من أجل إنجاح عمل هذه الحكومة المشكلة من قبل وزراء مستقلين ليس لديهم أي انتماءات سياسية، بهدف الإعداد للانتخابات المقبلة.

وحول العملية السلمية، أكد الرئيس الموقف الفلسطيني الثابت المتمسك بالمفاوضات من أجل الوصول إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة، وعاصمتها القدس الشريف على حدود عام 1967.

وقال عباس، إن العودة لطاولة المفاوضات تتطلب الإفراج عن الدفعة الرابعة من أسرى ما قبل أوسلو، كما تم الاتفاق عليه مع الإدارة الأميركية، وايقاف الاستيطان في الأرض الفلسطينية، خاصة في مدينة القدس المحتلة.

وأضاف: إننا على استعداد لاستئناف المفاوضات على الأسس التي أعلناها، بحيث تكون الثلاثة أشهر الأولى مخصصة لبحث قضية الحدود، ومن ثم ننتقل بعدها لبحث كافة قضايا الوضع النهائي.

وفيما يتعلق بالوضع الداخلي لحركة فتح، قال الرئيس، إن التحضيرات جارية لعقد المؤتمر السابع للحركة في موعده.