Friday, September 20, 2019
اخر المستجدات

“الزنانة”.. طائرة لا تنقطع من سماء غزة وتهدد المقاومة


| طباعة | خ+ | خ-

الطائرات بلا طيار وسيلة اسرائيلية جديدة للسيطرة على قطاع غزة وإدارة المعركة مع المقاومة من داخل الغرف المغلقة، لتصبح احدى اهم التقنيات لدى الاحتلال وتستخدم لغايات عدة، فمن مراقبة الأهداف الى استهدافها بدقة.

مراسل “رايــة” في قطاع غزة أكد ان هذا النوع من الطائرات لا يفارق سماء غزة، ويتواجد باستمرار وبطيلة الاوقات، حتى اصبحت مصدر ازعاج وتذمر كبير لسكان القطاع.

كبح جماح المقاومة

المتحدث باسم وزارة الداخلية في الحكومة المقالة اسلام شهوان قال لمراسلنا ان هذه الطائرات تأثر سلبا على حياة المواطنين من خلال تشويشها على كافة وسائل الاتصالات وازعاج المواطنين بشكل يومي من خلال صوتها المرتفع، مشيرا الى انه في سماء المحافظة الواحدة اكثر من اربع طائرات تحوم بدون طيار.

وأشار الى ان اسرائيل بدت تعاني من شح المعلومات التي تصلها من شبكة العملاء، لذلك اتجهت نحو طائرات الاستطلاع والتي يختص جزء منها بجمع المعلومات عن طريق مراقبة الاتصالات.

وتعمل طائرات الاستطلاع أو “الزنانة” كما يطلق عليها الغزيون، لستة ساعات متواصلة ومزودة باجهزة تصوير، وفي هذا السياق اوضح الخبير الامني اللواء الدكتور خضر عباس ان تكنولوجيا التصوير مركبة بشكل خاص على الطائرات بدون طيار وطائرات الاستطلاع وتقوم بتغطية سماء قطاع غزة بشكل يومي وكبير جدا لتجمع معلومات كاملة ووافية لكبح جماح المقاومة في غزة.

من جهته المختص في الشؤون الاسرائيلية الكاتب اكرم عطا الله اشار الى ان اسرائيل تعمل من خلال هذه الطائرات على رصد القطاع بشكل اكبر دقة وببث حي ومباشر الامر الذي مكنها من القيام باغتيالات ناجحة افقدت الحركة الوزطنية اهم كوادرها.

وفي حديثه لمراسلنا قال مقاوم من كتائب المجاهدين ان المقاومة تستطيع بوسائل الامان وبوسائل الحيطة والحذر ان تبتعد عن منظور هذه الطائرات.

“زنانة”

واعرب مواطنون غزيون عن سخطهم وتذمرهم الشديد من حجم المعاناة النفسية اليومية جراء تحليق هذه الطائرات، لا سيما وانها لا تنقطع من سماء غزة وصوتها مرتفع جدا.

وفي حديث لمراسلنا قال احد المواطين: “تزرع فينا بعض الخوف خاصة عندما نشعر انها ستشن غارة على القطاع، وتعمل على التشويش بشكل مستمر على اجهزة التلفاز والراديو”.

مواطن آخر قال: “كانت تستخدم طائرة استطلاع واليوم اصبحت قاتلة وتعمل على التصوير والقصف في آن واحد وعندما نسمع صوتها يعلو وتهبط تصبح لدينا رهبة كبيرة حول المكان المستهدف”.

المصدر: راية اف ام

(متابعة عامر ابو شباب..تحرير فارس كعابنة)