Wednesday, November 20, 2019
اخر المستجدات

الزهار عن تصريحات عزام الأحمد: إهانة للفصائل الفلسطينية والانتخابات يجب أن تكون شاملة


الزهار عن تصريحات عزام الأحمد: إهانة للفصائل الفلسطينية والانتخابات يجب أن تكون شاملة

| طباعة | خ+ | خ-

علق عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزهار، على تصريحات عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، والتي قالت فيها إن رؤية الفصائل الفلسطينية للمصالحة هي نفس ورقة حماس التي قُدمت عبر مصر.

وقال الزهار: “هذه التصريحات إهانة لجميع الفصائل، وهذه الفصائل قرارها من رأسها، وليس من حركة حماس”.

وأضاف الزهار: “منظمة التحرير تمثل عدداً من الفصائل الفلسطينية؛ وعندما أصبح للفصائل الفلسطينية موقف آخر، أصبحت تابعة لحماس، أو تتكلم بلسانها، أعتقد أنها إساءة للفصائل الفلسطينية، كان يجب ألا تتم”.

وأرجع الزهار، تعطل المصالحة الفلسطينية إلى تدخلات فلسطينية وخاريجة، مستطرداً: “الاحتلال الإسرائيلي لا يريد انتخابات تنتهي بفوز أي جهة غير موالية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حيث إن كل الفصائل الفلسطينية باستثناء حركة فتح ترفض اتفاقيات أوسلو، وترى أنها لم تحقق الحد الأدنى المطلوب للشارع الفلسطيني”.

وتابع: “الدول العربية ذهبت بعيداً في تطبيعها مع الكيان الإسرائيلي على حساب القضية الفلسطينية، وبالتالي يجب تقوية الشارع الفلسطيني بانتخابات حقيقة في كافة المستويات سواء بفصيل واحد أو بفصائل متعددة، ولكن يجب أن يكون برنامج واحد هو الحفاظ على ثوابتنا”.

وقال الزهار: إن حركته تبحث عن تشريع، وتمثيل كامل للشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن المطلوب إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني، بحيث تكون شاملة وكاملة.

وأضاف الزهار: “الشعب الفلسطيني، يجب أن يقول كلمته فيمن يمثل المرحلة الخطيرة المقبلة، ولا يمكن إجراء انتخابات مجلس تشريعي ولا تكون هناك انتخابات للرئاسة، وكما لا يمكن أن يتم تمثيل الشارع الفلسطيني إلا إذا كان المجلس الوطني، يجمع الداخل والخارج”.

وشدد الزهار، على ضرورة إجراء انتخابات متزامنة وفي نفس الوقت سواء رئاسية أو تشريعية ومجلس وطني بكل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني إن أمكن، وفق تعبيره.

وفيما يتعلق بصفقة تبادل أسرى مرتقبة، شدد الزهار، على أن صفقة تبادل الأسرى السابقة أخذت سنوات طويلة، وأن الاحتلال الإسرائيلي يراهن على أن يقوم باكتشاف الأسرى، متابعاً: “عندما يفشل الاحتلال بالتأكيد سيرضخ للمطالب الفلسطينية”.

وأضاف الزهار، أن الاحتلال لم يراعِ أي عُرف إنساني في التعامل مع الأسرى، وأن الأسرى يموتون في داخل السجون ويمرضون بأمراض خبيثة والاحتلال لم يعالجهم، متابعاً: “هذه فرصة للشعب الفلسطيني، أن يفرح فرحة تعم كل الفصائل الفلسطينية”.