Tuesday, July 16, 2019
اخر المستجدات

السفارة الفرنسية في الأردن تطالب رعاياها بأخذ الحيطة والحذر الجمعة


| طباعة | خ+ | خ-

عمان – الأناضول: دعت السفارة الفرنسية في العاصمة الأردنية عمان رعاياها إلى أخذ الحيطة والحذر الجمعة، بعد أن تأكد لديها نية نشطاء إقامة مسيرة تنديد برسومات مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية “المسيئة” للنبي محمد، خاتم المرسلين.

وحذرت السفارة في رسالة نصية عبر الهاتف بعثت بها، الخميس، لرعاياها في عمان من التواجد في المراكز التجارية الكبرى أو المكوث خارج العمل والمنازل لساعات متأخرة.

كما حذرت من التواجد في منطقة وسط البلد في العاصمة عمان وبالقرب من محيط السفارة الفرنسية في منطقة الدوار الثالث بالعاصمة.

ونشرت “شارلي إبدو” الأربعاء، في أول أعدادها بعد الهجوم الذي تعرضت له الأسبوع الماضي، موقعاً 12 قتيلاً، رسوم كاريكاتورية للنبي محمد، خاتم المرسلين، بينها رسما يظهره حاملًا لافتة مكتوب عليها “أنا شارلي”، وعباره ساخرة “الكل مغفور له”، الأمر الذي قوبل بإدانات إسلامية واسعة.

ويأتي تحذير السفارة الفرنسية في وقت أعلنت فيه، أمس، عن تقبلها التعازي بضحايا “شارل إيبدو” الخميس، وبالتزامن مع دعوات شبابية لإقامة مسيرة، الجمعة، انتصاراً للنبي محمد، خاتم المرسلين، ساندتها لاحقاً قوى شبابية محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين.

وأعلن المنظمون للمسيرة أنها ستنطلق من أمام المسجد الحسيني في العاصمة عمان باتجاه مقر السفارة الفرنسية.

وتواصلت ردود الفعل الرسمية والشعبية في الأردن المناهضة للرسومات المسيئة للرسول.

وأصدرت جماعة الإخوان المسلمين، اليوم، بياناً عبرت فيه عن إدانتها “اللجوء إلى العنف ورفض التطرف بكافة أشكاله أو توظيفاته سواء صدر عن أفراد أو مجموعات أو حكومات أو دول كما وإدامة ربط الإرهاب بالإسلام على نحو خبيث”.

ودعت في بيان تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، اليوم، ما أسمتها “الجهات الساكتة والمناصرة لصحيفة شارلي إيبدو المسيئة وأجندتها الإجرامية” أن “لا ينزلقوا إلى حرب صليبية تأكل الأخضر واليابس، وعبرت عن “إدانتها  بقوة لما قامت به مجلة شارلي إيبدو من الإساءة لرسول الله”.

وأكد جماعة الإخوان على ضرورة عدم التجاوب مع “أجندات الاستفزاز والتهييج والتجييش والتوظيف والاستدراج الماكر” داعية إلى “تفويت الفرصة على من وصفهم  الفاشلين الذين يسعون للشهرة ولو عبر الإساءة إلى رسول الله”.

وأضافت: “نستهجن تنظيم مسيرة مفتعلة ضد الإرهاب يتقدمها قطب الإجرام والإرهاب العالمي (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو قاتل الأطفال”، معتبرة أن “سعي البعض للاستثمار السالب في أكبر حشد عالمي لتشويه صورة المسلمين لن يفلح، ولن يستطيع الرئيس الفرنسي أن يتزعم العالم على طريقة (الرئيس الأمريكي السابق) جورج بوش (الابن) الفاشلة”.

كما عبر ائتلاف من ستة أحزاب وسطية في الأردن عن دعمه لـ”ضرب جذور الإرهاب العميقة في كل المواطن ومجابهة التطرف الصهيوني الذي أراد أن يستغل الحدث الإرهابي ليلصقه بالإسلام لاعتبارات سياسية وانتخابية والخلط العمد للأوراق للفت النظر بعيدا عن المنظمات الإرهابية الصهيونية التي تعمل لمصلحة السياسية الإسرائيلي”، بحسب بيان مشترك صدر عنها اليوم.

وقالت الأحزاب في البيان الذي تلقت الأناضول نسخة منه إن “مشاركة العاهل الأردني في مسيرة باريس تضامنا مع الشعب الفرنسي ضد الإرهاب حملت دلالات عميقة أبرزها الدعم الأردني المتواصل للسلام في كافة أرجاء المعمورة وأكدت أهمية  مكافحة الإرهاب دوليا وعدم إلصاق الإرهاب بالإسلام”.

ويضم الائتلاف في عضويته أحزاب: دعاء، العدالة والتنمية، الرفاه، العدالة والإصلاح، العربي الأردني، الحرية والمساواة.

كذلك، أعلنت النقابات المهنية “مستقلة” في بيان تلقت الأناضول نسخة منه الخميس، عن نيتها إقامة وقفة احتجاجية أمام مقرها بالعاصمة عمان، الأحد المقبل؛ انتصاراَ للنبي محمد، خاتم المرسلين، ورفضا للإساءات المتكررة بحق المسلمين، داعية مختلف القطاعات الرسمية والشعبية إلى المشاركة بالاعتصام.