السبت 16 / يناير / 2021

السلطات الصحية الأميركية تتحرى حالات حساسية بين أفراد تلقوا لقاح “فايزر”

السلطات الصحية الأميركية تتحرى حالات حساسية بين أفراد تلقوا لقاح
السلطات الصحية الأميركية تتحرى حالات حساسية بين أفراد تلقوا لقاح "فايزر"

قال مسؤول كبير في إدارة الغذاء والدواء الأميركية، إن الإدارة تتحرى أمر نحو خمس حالات حساسية حدثت بين أفراد تلقوا لقاح شركتي “فايزر وبيونتيك” الواقي من (كوفيد – 19)، الأسبوع الماضي.

وقال الدكتور بيتر ماركس، مدير مركز التقييم والأبحاث البيولوجية التابع للإدارة، في مؤتمر صحافي في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، إن أعراض الحساسية جرى تسجيلها في أكثر من ولاية، وفق ما نقلته وكالة (رويترز).

وأضاف أن مادة البولي إيثيلين جلايكول التي تدخل في تركيب لقاح “فايزر”، وكذلك في لقاح “موديرنا” الذي تم ترخيصه، أمس، يمكن أن تكون هي المسببة لهذا الأثر الجانبي.

وقال ماركس إن الحساسية لهذه المادة يمكن أن تكون أكثر شيوعاً نوعاً ما مما كان يعتقد من قبل.

وكانت حالات رُصدت في ألاسكا مشابهة لحالتين سبق أن تم رصدهما في بريطانيا.

وقالت حينها الجهة المنظمة للقطاع الصحي في بريطانيا إن كلا من له تاريخ مرضي مع الحساسية المفرطة أو يعاني آثار الحساسية المصاحبة لأدوية أو أغذية معينة ينبغي ألا يتلقى لقاح “فايزر – بيونتيك”.

إلا أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية قالت وقتها إن معظم الأميركيين الذين يعانون من الحساسية سيكونون بمأمن لدى تلقي اللقاح. وقالت إن من عانوا في السابق من حساسية شديدة من لقاح أو مكونات في هذا اللقاح هم فقط من يجب ألا يتلقوا التطعيم.

وقالت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية، أمس الجمعة، إن لقاح “موديرنا” يجب ألا يُعطى لأفراد لديهم تاريخ معروف من الحساسية الشديدة لأي من مكونات اللقاح.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن

زوارنا يشاهدون الآن