Monday, August 19, 2019
اخر المستجدات

الشارقة الخيرية بالإمارات تصرف الكفالات المالية للأسر المتعففة في غزة


| طباعة | خ+ | خ-

قام المجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين، بتسليم المستحقات المالية الدورية “للأسر المتعففة وذوي الاحتياجات الخاصة وفئة طالب علم يتيم”، المكفولين بواسطة جمعية الشارقة الخيرية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال المدير التنفيذي” منذر أبوسعيد:”إن هذه الكفالات تأتي في إطار جهود مسيرة البذل والعطاء لجمعية الشارقة الخيرية بالإمارات ونشكر دولة الإمارات رئاسةَ وحكومةً وشعباً لدعمهم ووقوفهم الدائم والمستمر بجانب إخوانهم الفلسطينيين لتلبيه احتياجاتهم والمساهمة في التخفيف من معاناتهم في ظل حالة الفقر والعوز والبطالة وقله مصادر الدخل التي يعاني منها غالبية الشعب الفلسطيني”.

ولفت أبو سعيد،” أن جمعية الشارقة الخيرية بالإمارات تقوم على تمويل مشاريع إنسانية مختلفة، وعلى رأسها مشروع كفالة آلاف الأيتام في فلسطين ومشروع كفالة الأسر المتعففة وكفالة ذوي الاحتياجات الخاصة وطلاب علم أيتام، بالإضافة إلى المشاريع الأخرى”.

وأوضح أن المجلس العلمي قام بتسليم الكفالات المالية لفئة الأسر المتعففة، مشيراً إلى أن هذه الكفالات توزع بشكل دوري لتمكنهم من توفير بعض حاجياتهم الضرورية والهامة في ظل سوء الأوضاع المعيشية الصعبة مما يخفف عن كاهلهم أعباء الحياة القاسية وتمكنهم من العيش الكريم، خاصةً مع قرب عيد الأضحى المبارك لإدخال الفرحة على قلوبهم، مشيراً إلى أن هذه الكفالات تأتي عن فترة 01-04-2016م إلى 30-06-2016م.

وتخلل تسليم الكفالات المالية للأسر”برنامج التوعية الدينية”؛ حيث بين الشيخ “عمر شراب” خلال محاضرة دعوية بعنوان”فضل العشر الأوائل من ذي الحجة”، مشدداً على اغتنام فضلها لقوله تعالى: (والفجر وليال عشر)، مؤكداً في ذات الوقت أن القرآن والسنة دلت على العمل والاجتهاد في هذه الأيام المباركة، وهي أحب إلى الله من العمل في غيرها من الأيام، منوهاً إلى أن العشر من ذي الحجة تجتمع فيها أمهات العبادة وهى الصلاة والصيام والصدقة والحج.

وبين الشيخ شراب، فضل يوم عرفة لقول النبي صلى الله عليه سلم: “صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يُكفّر السنة التي قبله والتي بعده”؛ داعياً المسلمين إلى الصلاة والقيام والمحافظة عليها في جماعة، والإكثار من التكبير والتهليل والتحميد، والإكثار من النوافل وقيام الليل، مؤكداً أن ذلك من أفضل القربات إلى الله تعالى.