Sunday, October 20, 2019
اخر المستجدات

الشخصيات المستقلة لم تشارك المجلس الوطني في رام الله


الشخصيات المستقلة لم تشارك المجلس الوطني في رام الله

عضو الاطار القيادي لمنظمة التحرير ورئيس التجمع د. ياسر الوادية

| طباعة | خ+ | خ-

تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة في فلسطين والشتات برئاسة الدكتور ياسر الوادية عضو الاطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس التجمع يؤكد ان قيادة الشخصيات المستقلة في قطاع غزة والضفة الغربية والشتات لم تشارك في اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني في رام الله 2018.

أكد الأستاذ مراد الريس عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة أن سلسلة اجتماعات عقدتها قيادة تجمع الشخصيات المستقلة في قطاع غزة والضفة الغربية والشتات وبعد التواصل والتشاور مع الأخوة و الأخوات قيادات الساحات في كل من فلسطين والشتات ، وبعد الاطلاع على جميع الآراء فقد تم صياغة البيان التالي و الذي يجسد موقف التجمع:

اولا: إننا في تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة في فلسطين والشتات ندعم كل قرار يتخذ لصالح القضية الفلسطينية واستعادة كافة حقوق الشعب الفلسطيني المسلوبة. ونحن مع توحيد صفوف الشعب الفلسطيني بكل اطيافه، آملين من الله القدير أن تكون مخرجات دورة المجلس الوطني توحيدية كما كان مقرر باجتماع بيروت 2017 وذات مغزى ومعنى قوى للوقوف في وجه المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني، وخاصة من يلتف لإنهاء القضية الفلسطينية

والتأكيد على أن القدس الشريف عاصمة الدولةالفلسطينية الأبدية.

ثانيا: منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده بعد تفعيلها وإصلاح مؤسساتها.

ثالثا: كما نطالب أن تكون هناك نظرة ثاقبة واعمق من القائمين على المجلس الوطني وان يكون تفكيرهم اوسع وأشمل وذلك بتوسيع قاعدة المشاركين من القوي والفصائل الوطنية والإسلامية وخاصة فئة الشخصيات المستقلة الذين يمثلون غالبية تزيد عن ال ٥٠٪ من الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات.

رابعا: نرفض بشدة الطريقة والأسلوب لبعض الأطراف باستبدال واضافة الشخصيات المستقلة بالمجلس الوطني وخصوصا النظام الداخلي للمنظمة نص ان ثلث الاعضاء باللجنة التنفيذية من الشخصيات المستقلة وان مؤسس منظمة التحرير المرحوم احمد الشقيري وهو زعيم المستقلين كان حريص على مشاركة الكل الوطني بدون استثناء.

خامسا: نؤكد في تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة في فلسطين و الشتات اننا شاركنا في كافة اجتماعات وحوارات المصالحة الفلسطينية وأهمها اتفاق المصالحة الفلسطينية في القاهرة ٢٠١١ والتي كان من مخرجاتها تشكيل الاطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي يمثل المستقلين فيه سعادة الدكتور ياسر الوادية رئيس التجمع في فلسطين والشتات وكذلك حوار القاهرة الاخير نوفمبر ٢٠١٧.

سادسا: كما أننا نهيب بالأخوة القائمين على مصالح الشعب الفلسطيني أن يوحدوا صفوفهم لأننا نواجه أعتى هجمة شرسة على القضية الفلسطينية خاصة في ظل الظروف الاقليمية والوضع العربي الصعب الراهن، وفي ظل المتغيرات على الساحة العربية و الاقليمية والدولية. وفق الله الجميع و سدد خطانا وخطاهم على دروب الخير لمصلحة الشعب الفلسطيني المكلوم. عاشت فلسطين حرة عربية و عاصمتها الأبدية القدس الشريف.