Friday, July 19, 2019
اخر المستجدات

الشرق الأوسط: المقاومة و”إسرائيل” لا ترغبان بالتصعيد والأخيرة تقول لا وجود لتفاهمات


الشرق الأوسط: المقاومة و"إسرائيل" لا ترغبان بالتصعيد والأخيرة تقول لا وجود لتفاهمات

| طباعة | خ+ | خ-

قالت صحيفة “الشرق الأوسط”، في عددها الصادر اليوم الخميس، إن “إسرائيل رفضت القول بوجود تفاهمات مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي اللتين تعتبرهما (إرهابيتين)، واكتفت بالقول إن الهدوء سيقابله هدوء”.

وكانت قد نجحت مصر في تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار الموقع برعايتها خلال حرب عام 2014، وذلك بعد أن شهدت الساحة توترًا منذ ساعات صباح، يوم الثلاثاء، المنصرم، واستمر حتى فجر يوم أمس الأربعاء.

وذلك بعدما ردت المقاومة الفلسطينية، صباح الثلاثاء، على الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، وآخرها استشهاد أربعة مقاومين من كتائب القسام وسرايا القدس إثر استهداف قوات الاحتلال لمراصد المقاومة على حدود قطاع غزة شرق رفح، وشمال بيت لاهيا.

وتزعم الصحيفة، أن الطرفين كانا يرغبان بالهدوء ولا يريدان التصعيد –أي بدون وجود اتفاق-، قائلة: “مصر توصلت إلى الاتفاق الأول في منتصف الليل، لكنه انهار، ثم انهار اتفاق آخر بعد ساعتين، إذ استمر إطلاق الصواريخ من غزة، وتواصلت الغارات الإسرائيلية على القطاع، لكن الجميع التزم الهدوء في وقت لاحق”.

وأضافت: “توقفت بعد الساعة الخامسة فجرًا، الغارات الإسرائيلية على غزة، أوقفت الفصائل إطلاق الصواريخ من القطاع، وعادت الحياة إلى طبيعتها، وفيما دبت الحياة في شوارع القطاع بشكل اعتيادي، توجه الأطفال إلى مدارسهم في التجمعات الإسرائيلية قرب الحدود، ولم تُسجَّل حتى مساء الأمس أي خروقات من الطرفين، في إشارة واضحة إلى عدم رغبة الأطراف بالتصعيد”.

وذكرت صحيفة “الشرق الأوسط”، أن وزير استخبارات الاحتلال، يسرائيل كاتس، نفي وجود أي اتفاق لوقف إطلاق النار قائلاً: “لا يوجد هناك وقف لإطلاق النار، إن إسرائيل تتبع سياسة واضحة بعدم السماح بإطلاق النار والهجمات الإرهابية ضد إسرائيل”.

وأضاف: “إسرائيل لا تريد تدهور الوضع لكن الجانب الذي بدأ بالعنف يجب أن يتوقف عنه. وستجعل إسرائيل حركة حماس تدفع ثمن كل نيرانها عليها. وكل شيء يعتمد على حماس الآن، إذا استمروا، فأنا لا أعرف ماذا سيكون مصيرهم”.

كما نفى وزير التعليم نفتالي بينت التقارير عن وجود اتفاق لوقف إطلاق النار، قائلا لإذاعة جيش الاحتلال أمس: “لم نتوصل إلى مثل هذا التفاهم، ولا حتى إلى تفاهم غير رسمي، وقد يكون الأمر ببساطة أن الطرف الآخر لم يعد معنيًا بالتصعيد”.

وأشارت الصحيفة إلى، أن وزير الطاقة “يوفال شتاينتز” تحدث عن وجود “تفاهم غير رسمي”، مضيفًا بالقول: “أعتقد أن هناك تفاهمًا غير مباشر مع حماس لوقف الجولة الحالية من العنف.

ونوهت الصحيفة إلى، أن مصادر كبيرة في “إسرائيل” لخصت الوضع الحالي بأنه “وقف غير رسمي لإطلاق النار”.

وقال مسؤول كبير في وزارة الحرب “الإسرائيلية”، إن “إسرائيل على استعداد للامتناع عن تنفيذ مزيد من الهجمات ضد غزة، إذا توقفت الفصائل الفلسطينية هي أيضًا عن إطلاق النار”، مضيفًا: “يمكن القول إنه يوجد وقف غير رسمي لإطلاق النار”.

وأضاف المسؤول: “إذا تجدد القصف، سيتم تكثيف الهجمات ضد حماس”.

وتشير تقديرات المؤسسة الأمنية التابعة للاحتلال إلى، أن الجولة الحالية مع غزة وصلت إلى نهايتها.