Thursday, October 1, 2020
اخر المستجدات

الصحة بغزة تحذر من خطورة المرحلة المقبلة.. وأبو نعيم: من الضروري جداً أن نعبر هذه المرحلة بسلام


| طباعة | خ+ | خ-

غزة – الوطن اليوم

أكد اللواء توفيق أبو نعيم، وكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة، أهمية المرحلة المقبلة، على صعيد مواجهة جائحة كورونا ومنع تفشي الفيروس داخل قطاع غزة.

وقال خلال اجتماع طارئ مشترك بين وزارتي “الداخلية” و”الصحة” عقد اليوم الأحد، لمناقشة ترتيبات استقبال العالقين المتوقع وصولهم عبر معبر رفح البري خلال الفترة المقبلة: إن تلك المرحلة هي الأخطر والأصعب في ظل استقبال أعداد جديدة من المواطنين العالقين، ودخول الدول المحيطة في موجة جديدة من انتشار الوباء.

وحضر الاجتماع كلّ من د. يوسف أبو الريش، وكيل وزارة الصحة، واللواء أبو نعيم، وكيل وزارة الداخلية، إلى جانب أعضاء خلية الأزمة بوزارة الداخلية والطاقم المختص بوزارة الصحة، بالإضافة إلى ممثل عن وزارة التنمية الاجتماعية.

وناقش الاجتماع، الذي عُقد في مقر العمليات المركزية بوزارة الداخلية، غرب مدينة غزة، آخر الترتيبات والاستعدادات لاستقبال المواطنين العالقين المتوقع وصولهم عبر (معبر رفح البري) خلال الفترة المقبلة، وآليات التعامل معهم وفق إجراءات الوقاية والسلامة في مواجهة فيروس (كورونا).

واستعرض أبو نعيم، الإجراءات الوقائية المُشددة التي تتخذها الجهات المختصة، خلال استقبال أفواج العالقين القادمين عبر (معبر رفح)، وتحويلهم إلى مراكز الحجر الصحي الاحترازي.

كما استعرض التجهيزات الخاصة بمراكز الحجر الصحي المخصصة لاستقبال المواطنين العائدين، وإجراءات تأمينها، وتقديم الخدمة فيها.

وشدّد أبو نعيم على ضرورة استحضار كافة الملاحظات والاستخلاصات من المرحلة السابقة، والعمل على تجنبها خلال الفترة المقبلة.

وأضاف: “من الضروري جداً أن نعبر هذه المرحلة بسلام؛ حتى نُجنّب شعبنا تبعات كارثية”.

وناقش الاجتماع تفاصيل الإجراءات الجديدة، التي سيتم العمل بها داخل مراكز الحجر الصحي، وتقديم الخدمة للمواطنين المستضافين فيها، والقدرة الاستيعابية لكل مركز، بعد تطوير تلك الإجراءات والاستفادة من تجربة المرحلة السابقة خلال الشهور الماضية.

بدوره، أكد أبو الريش على خطورة المرحلة المقبلة، وازدياد احتمالية وجود إصابات بالفيروس في صفوف المواطنين العائدين، لافتاً إلى أهمية التقيد بالإجراءات الوقائية السليمة.

وقال: إن الجهات المختصة، ستتعامل وفق إجراءات مُشددة خلال استقبال العالقين؛ عملاً بمبدأ اتخاذ الإجراء الأحوَط لضمان السلامة العامة، ومنع تفشي الوباء.

وأضاف أبو الريش، أنه تم استحداث مركزين جديدين للحجر الصحي، أحدهما تم تشييده في المحافظة الوسطى، إلى جانب تحويل “مركز تأهيل وإصلاح خانيونس المركزي” إلى مركز للحجر بعد إعادة تأهيله وتهيئته.

ولفت إلى أن ذلك تم بعد تسليم المدارس للجهات المختصة والفنادق إلى أصحابها؛ من أجل الحفاظ على سير العام الدراسي الجديد، والحرص على عدم تعطيل الحياة العامة داخل قطاع غزة.

وناقش الاجتماع آلية استقبال المواطنين العائدين المتوقع وصولهم عبر معبر رفح، والتعامل معهم منذ لحظة وصولهم، بما يشمل خضوعهم لإجراءات التقصي الوبائي والفحص الأولي من قبل أطقم وزارة الصحة.

كما ناقش ترتيبات تسكين المواطنين العائدين، وتوزيعهم على مراكز الحجر الصحي وفق تصنيفات وفئات أعدتها الجهات المختصة.

وأكد المجتمعون على أهمية اتخاذ المواطنين القادمين كافة السبل والإجراءات الوقائية الاحترازية في طريق عودتهم إلى قطاع غزة، وأبرزها: ارتداء الكمامة، والتباعد وتقليل المخالطة.

وأهابوا بالمواطنين العائدين إلى ضرورة استشعار المسؤولية على الصعيد الشخصي والمجتمعي، من خلال التقيد بكافة التعليمات والإرشادات الصادرة عن الجهات المختصة؛ آملين السلامة التامة لجميع أبناء شعبنا.