الجمعة 22 / يناير / 2021

الصحة تعلن موعد وصول لقاح كورونا لفلسطين

الصحة تعلن موعد وصول لقاح كورونا لفلسطين
الصحة تعلن موعد وصول لقاح كورونا لفلسطين

كشف مدير عام الصحة في وزارة الصحة ياسر بوزية، ومدير مكتب منظمة الصحة العالمية في قطاع غزة عبد الناصر صبح، أن حصة فلسطين من لقاح فيروس كورونا تصل في شهر شباط/ فبراير المقبل.

وأوضح بوزية ، أن فلسطين ستحصل على اللقاح باعتبارها عضو في مؤسسة “كو باكس” العالمية التي تضم في عضويتها كلا من منظمة الصحة العالمية، واليونيسيف، ومؤسسة جافي، والبنك الدولي.

وتابع: تم إنشاء المؤسسة من أجل ضمان وصول اللقاح لكافة الدول وتوزيع المطاعيم بشكل عادل، حيث لا تشكل المادة عائقا لوصول اللقاحات لفلسطين.

وأشار بوزية إلى أنه تم اعتماد فلسطين ليتلقى 20% من عدد السكان اللقاحات، ومن خلال دعم هذه المؤسسة سيتلقى اللقاح حوالي مليون شخص، وسيبدأ التوريد من خلال هذه المؤسسة خلال الشهر المقبل.

بدوره، حث صبح الجمهور الاستمرار في الإجراءات الوقائية كضمانة لسلامتهم في المرحلة المقبلة حتى في ظل توفر اللقاح وتوزيعه.

وقال في حديث لمراسل “وفا” في غزة: “فلسطين لها حصة من توزيع هذا اللقاح، وفي المرحلة هذه تقوم المنظمة بمساعدة وزارة الصحة لمساعدتها على الاستعداد لتلقي اللقاح لأنه يتطلب درجات حرارة معينة للتخزين وعمليات نقله، وبالتالي نقوم بالمساءلة حول استعداد الوزارة لتلقي اللقاح حال توفره”.

وتابع: “كل دولة تقوم بطلب اللقاحات، لكن هناك العديد من الدول التي لا تستطيع شراء هذا اللقاح لمواطنيها، وبالتالي قامت منظمة الصحة العالمية بحملة، بحيث أن الدول التي لا تستطيع أن تشري اللقاح سيتم توفيره عن طريق المانحين من الدول الغنية”.

ولفت صبح إلى أن الـ20% ستكون في المقام الأول للعاملين في المجال الصحي الذين ينقذون الأرواح ويعملون مع هذه الحالات فيجب أن يكونوا محصنين حتى لا يصاب غيرهم ولا يتعرضوا للإصابة، وفي المقام الثاني سيتم إعطاء كبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة مثل السكري، ونقص المناعة وأمراض القلب والجهاز التنفسي، ثم بعد ذلك تقوم كل دولة بشراء اللقاحات لتوفيرها لباقي السكان.

وبين أن الدولة تقوم بالشراء وتقوم المنظمة من خلال المجموعة الصحية بعمل مناصرة وجلب الأموال للشراء، ومساعدة الدولة في توفير أكبر قدر ممكن من اللقاح حتى يغطي باقي السكان، ونأمل أن تكون المرحلة الأولى خلال شهر شباط إذا كنا من مصاف الدول الأولى التي تتلقى اللقاح، ويمكن بعدها أن تكون الكمية الأخرى في شهري نيسان وأيار.

وشدد صبح على أنه حتى في حال توفر اللقاح، فيجب على الجميع العلم أن إجراءاتنا الوقائية يجب أن تستمر حتى نصل إلى مرحلة يكون فيها الفيروس ضعيف جداً، ونطالب الجمهور بالإجراءات الوقائية والاستمرار في التباعد الجسدي ولبس الكمامات وهو من أهم الإجراءات الوقائية، والمحافظة على النظافة والابتعاد عن مناطق الازدحام وهذا سيستمر حتى أثناء فترة تلقي اللقاحات.

وأكد أن كل شيء سيكون مراقبا، من الحالات، ونتائج اللقاح، وكيف تنعكس على الإصابات في المجتمع، وقال: “سنصل إلى مرحلة سيكون فيها نوع من العودة إلى الحياة مرة أخرى، لكن رسالتنا استمروا في الإجراءات الوقائية، هذه أكبر ضمانة وسلامة لنا في المرحلة المقبلة، سنستمر في الإجراءات الوقائية حتى في ظل توفر اللقاح وتوزيعه”.

وقال صبح: إنه حتى اللحظة، فإن منظمة الصحة العالمية أقرت واحدا من هذه اللقاحات للاستخدام وهو لقاح “فايزر”، ولكن نعلم أن هناك أكثر من عشرة لقاحات في مراحل التجربة وقريباً قد يكون في خلال الشهر الحالي أو الشهر المقبل ترخيص والسماح باستخدام ثلاثة لقاحات.

وحول تراجع أعداد الإصابات بالفيروس، أشار صبح إلى أن معدل حالات الوفاة انخفض قليلاً، ومعدل الإصابات التي تستدعي الدخول إلى المستشفيات وبالذات الإصابات الحرجة والخطيرة قلت نوعاً ما، ما يعكس أن الوعي الجماهيري، ووعي الناس تحسن في الإجراءات الوقائية واستعداداتنا تحسنت، وقلة الحركة والإغلاق له وتأثير، لكن يبقى التأثير ضعيف قليلاً.

وأردف، “نراقب قدرة المنظومة الصحة على التعامل مع الحالات الخطرة والحرجة والمتوسطة التي تستدعي الدخول إلى المستشفيات، فكلما زادت قدرتنا، تمكنا من الاستجابة للفيروس بصورة أفضل واستطعنا أن ننقذ عدد أكبر من الأرواح.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن

زوارنا يشاهدون الآن