الأحد 28 / نوفمبر / 2021

الصواريخ تجبر أمريكا على التراجع.. ولهذا السبب لن تتوقف الهجمات

الصواريخ تجبر أمريكا على التراجع.. ولهذا السبب لن تتوقف الهجمات
القوات الأمريكية

علّق موقع (ديبكا) الاستخباراتي الإسرائيلي على قرار الولايات المتحدة إغلاق 3 قواعد عسكرية في قطر، ونقل المعدات والجنود منها إلى الأردن، معتبراً أن هذه الخطوة تهدف للتقليل من خطر الهجمات الصاروخية في المنطقة من قبل إيران والمجموعات المؤيدة لها.

وكتب الموقع يقول إن إحدى القواعد اللوجيستية الثلاثة الضخمة تُعتبر الأكبر في العالم، مشيراً إلى أن الجيش الأميركي عمد في الأيام الماضية إلى إغلاق معسكر السيلية الرئيسي في قطر، إلى جانب معسكر السيلية الجنوبي، ونقطة إمداد بالذخيرة تسمى “فالكون”.

وكان المعسكر بمثابة نقطة انطلاق أمامية للإمدادات الأميركية في الشرق الأوسط، حيث يحتوي على 27 مستودعاً لتخزين الدبابات وناقلات الجند المدرعة ومجموعة متنوعة من المعدات.

وتابع الموقع ” إن المستودعات الأميركية المقدر عددها بـ27 كانت تخزن الدبابات وناقلات الجند المدرعة وغيرها من المعدات، في نقطة الانطلاق الأمامية في قطر للإمدادات الأمريكية عبر الشرق الأوسط وكمخزون احتياطي في حالة اندلاع الأعمال العدائية مع إيران”.

وقال بيان للقيادة المركزية الأميركية “سينتكوم” إن الإمدادات من القواعد الثلاث، بالإضافة إلى مهمة دعم متمركزة هناك، أصبحت الآن جزءاً من مجموعة دعم المنطقة في الأردن.

ونقل الموقع عن مصادر أميركية قولها إن عملية نقل القواعد الواسعة هذه تهدف إلى خفض التوترات مع إيران وتمهيد الطريق أمام مفاوضات الاتفاق النووي الجارية حالياً، كما أنها تقلل خطر الهجمات الصاروخية التي تنفذها المجموعات العراقية المسلحة على منطقة الخليج العربي.

بدورها، اعتبرت مصادر (ديبكا) العسكرية أن نقل القواعد العسكرية البارزة إلى الأردن لا يوفر حماية فعلية من هجمات المجموعات العراقية المسلحة الموالية لإيران، مبينةً أن هذه المجموعات ما زالت قريبة، فهي متمركزة بمحاذاة الحدود، ويمكنها مواصلة استهداف الجيش الأميركي من العراق وسوريا على السواء، إذا ما أعطتها إيران الأوامر بذلك.

وتأتي هذه الخطوة في وقت تتكثف فيه الهجمات الصاروخية التي تتهم المجموعات المدعومة إيرانياً بتنفيذها. إذ أكدت خلية الإعلام الأمني العراقية، اليوم الخميس، استهداف المنطقة الخضراء بثلاثة صواريخ من طراز كاتيوشا.

وتأتي الهجمات بعد يوم من استهداف قاعدة عين الأسد، التابعة للجيش العراقي، بإطلاق 14 صاروخا قال التحالف الدولي إنها سقطت في محيط القاعدة، فيما كشفت خلية الإعلام الأمني العراقية عن أن عددا من الصواريخ انفجر خلال عملية الإطلاق، وأدى إلى تضرر مسجد ومنازل قريبة.

وتم القصف بعد استهداف مطار أربيل الدولي، شمالي العراق، بطائرات مسيرة مفخخة، من دون أن يُسفر عن خسائر بشرية أو أضرار مادية، بحسب ما أعلنت سلطات الإقليم.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook