Saturday, August 15, 2020
اخر المستجدات

الطاعون الدبلي يظهر في الصين: بكتيريا قتلت 50 مليون في القرن الـ 13


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – وكالات: يُشتبه بوجود حالة من الطاعون الدبلي في بايان نور، وهي مدينة في منطقة منغوليا الداخلية في الصين. لكن هو الطاعون الدبلي؟ وكيف يُمكن أن ينتقل إلى الإنسان؟

يُسبب مرض الطاعون الدبلي بكتيريا تُسمى يرسينيا بيستيس، والتي يمكن أن تنتقل إلى البشر بعد أن تصاب قوارض البراغيث بالعدوى، وذلك بعد أن تعض هذه البراغيث حيوانات مثل الفئران والجرذان والغرير. وبكتيريا “يرسينيا بيستيس” هي التي تسببت أيضًا في “الموت الأسود” الذي أودى بحياة أكثر من 50 مليون شخص في أوروبا في منتصف القرن الثالث عشر.

لقد تمّ تسجيل أربع حالات بالطاعون الدبلي في منغوليا الداخلية في نوفمبر الماضي، إذن لماذا دعت السلطات في بيان نور إلى إعلان حالة الطوارئ من المستوى الثالث فقط بدلاً من المستوى الأول أو المستوى الثاني؟

وكما ذكرت وكالة رويترز، فإن تحذيراً من المستوى الثالث يحظر صيد وأكل الحيوانات التي يمكن أن تحمل الطاعون، ويطلب من الجمهور الإبلاغ عن أي حالات يشتبه أنها طاعون أو حمى بدون أسباب واضحة، والإبلاغ عن أي قوارض مريضة أو ميتة.

وبحسب موقع فوربس، فالطاعون الدبلي ما هو إلا مرض طاعون فلا داعي للذعر، فنحن لسنا في القرن الثالث عشر، فهناك الآن مضادات حيوية مثل الستربتوميسين والجنتاميسين والدوكسيسيكلين وسيبروفلوكساسين يمكنها معالجة الطاعون بسهولة، على افتراض أنها تدار في الوقت المناسب.

بالإضافة إلى ذلك، يظهر الطاعون من وقت لآخر في جميع القارات. على سبيل المثال، في الولايات المتحدة منذ عام 2000، كان هناك سبع حالات من الطاعون البشري المبلغ عنها كل عام، وكان العدد الأعلى 17 في عام 2006، حيث حدثت معظم هذه الحالات في الأجزاء الغربية والجنوبية الغربية من الولايات المتحدة، كما تحتوي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) على خرائط لكل من الحالات المحلية والدولية في السنوات الأخيرة.

ومع ذلك، هذا لا يعني أن الطاعون ليس مرضًا خطيرًا. بشكل عام، إذا كنتَ مصابًا بالحمى والقشعريرة والضعف، فلا تقل “كان من الأفضل أن يكون الطاعون”، فبدون المضادات الحيوية، تنقلب الاحتمالات بشكل سيء للغاية، حيث يموت 30 ٪ إلى 100 ٪ من الناس. لذا من المهم الحصول على التشخيص والعلاج الفوريين.

يأتي الطاعون في ثلاثة أشكال، وتميل الأعراض إلى التطور بعد ثلاثة إلى سبعة أيام من التعرض الأولي للبكتيريا. بالإضافة إلى الأعراض العامة المذكورة سابقًا، إليكم المعلومات الإضافية التالية:

الطاعون الدبلي: يمكن أن يحدث هذا عندما يعضك برغوث مصاب. ثم تتكاثر البكتيريا في العقد اللمفاوية المجاورة بحيث تصبح الغدد الليمفاوية منتفخة وملتهبة ومؤلمة. تسمى هذه العقد الليمفاوية “ببوبس”، ومن هنا جاء اسم دبلي. بدون المضادات الحيوية، يمكن للبكتيريا أن تنتشر في نهاية المطاف إلى أبعد من هذه الأجسام.

الطاعون الإنتاني: يمكن أن يحدث هذا عندما يعضك برغوث مصاب أو تتعامل مع حيوان مصاب. يمكن أن يكون أيضًا مرحلة تالية للطاعون الدبلي غير المعالج. تدخل البكتيريا إلى مجرى الدم ويمكن أن تلحق الخراب بعد ذلك، مثل التسبب بألم في البطن وتجعلك في حالة صدمة. ثم هناك نزيف في جلدك وأعضاء مختلفة. يمكن لأشياء مثل أصابعك وأصابع قدميك وأنفك أن تتحول إلى اللون الأسود وتسقط من جسمك.

الطاعون الرئوي: إذا كان عليك اختيار شكل من أشكال الطاعون، فلا تختر هذا; لأنه الأسوأ! كما يوحي الاسم، تدخل البكتيريا إلى رئتيك إما من خلال استنشاق قطرات معدية أو من انتشار أي من النوعين الأولين من الطاعون. يمكن أن تتطور عدوى رئتيك إلى الالتهاب الرئوي مع جميع أعراض الالتهاب الرئوي السيئة، مثل السعال وألم الصدر وضيق التنفس. في النهاية قد تتعرض للفشل التنفسي والصدمة. أيضًا عندما يكون لديك طاعون رئوي، يمكنك بعد ذلك نشره إلى أشخاص آخرين من خلال قطرات الجهاز التنفسي.

ومع ذلك، إليك الأخبار الجيدة; في حين أن تفشي الطاعون قد يحدث بين الحين والآخر، فمن غير المحتمل أن يصبح هذا وباء. كان توفر العلاج الفعال مغيرًا للعبة. قبل عصر المضادات الحيوية، كان الطاعون مشكلة كبيرة، صفقة كبيرة للغاية. لكن زمننا ليس القرن الثالث عشر أو حتى القرن التاسع عشر بعد الآن. إنه عام 2020.


  • تابعنا