Friday, August 23, 2019
اخر المستجدات

العالول: حماس لا تدرك الأولويات وتفاهماتها مع اسرائيل خدمة لصفقة القرن


العالول: حماس لا تدرك الأولويات وتفاهماتها مع اسرائيل خدمة لصفقة القرن

| طباعة | خ+ | خ-

عقب محمود العالول نائب رئيس حركة فتح، على المحادثات الجارية من أجل التوصل إلى تفاهمات للتهدئة في قطاع غزة مع الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبر العالول في تصريحات متلفزة : أن “توقيع حماس على التهدئة بدون إجماع وطني تمهيدا لتمرير صفقة القرن “، لافتا إلى عدم وجود إجماع على التهدئة بين فصائل العمل الوطني في غزة.

وقال إن “حماس لا تدرك في هذه المرحلة الأولويات على الإطلاق”، موضحا أنها ذاهبة عبر وسطاء في عمل تفاهمات مع الاحتلال “تخدم صفقة القرن” على حساب شعبنا”.

وأكد العالول أن القضية ليست مناكفات “إنما هناك خطورة على القضية الفلسطينية”، مبينا أن الاستهداف يطال الجميع، حيث الإدارة الأمريكية وإسرائيل وربما البعض في الإقليم يريدون الخلاص من فكرة أن يكون هناك من يمثل الشعب الفلسطيني.

ووفق العالول، فقد خرجت تصريحات إسرائيلية مساء السبت، بعد انتهاء مسيرة العودة ، وتحدثت عن نجاح إسرائيل في التنسيق من أجل ألا تكون المسيرة مُضرة وتحت السيطرة، مشيرا إلى أنه كان متفقا ألا تخرج هذه المسيرات عن المتفق عليه.

وقال : “نحن لا نبحث أن يتضرر الناس وان يكون هناك مزيد من الاصابات والشهداء، إنما هؤلاء أبناء شعبنا”، مستدركا : “لكن نبحث عن تهدئة، لماذا؟ لنزيد عدد الكيلومترات من أجل الصيد أو لتصبح الأموال القطرية من 30 إلي 40 مليون”.

وخاطب حركة حماس قائلا : “ماذا نفعل بشأن الموضوع السياسي والاستقلال والحرية”، معتبرا أن “هذا ما يريده الاحتلال”.

وعد العالول أن المسألة واضحة تماما، حيث “السعي من أجل سلخ قطاع غزة عن الجسم الفلسطيني والذهاب باتجاه دولة فلسطينية في غزة”، متسائلا : “هل من هم في غزة راضون عن ذلك”.

وذكر أن الهدف من ذلك له علاقة بسلخ غزة والخروج من تحت تأثير مصر على غزة من خلال المشروع القطري الذي له علاقة بإقامة ميناء سواء عائم أو رصيف ميناء في غزة.

وأكد أن “مصر لن تسمح بذلك، لكن هل هي قادرة على كل شيء في ظل الدعم الأمريكي غير المسبوق مع إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني”.

وتعقيبا على تصريحات حركة حماس حول التفاهمات، أوضح نائب رئيس فتح أنه “لم يتم التطرق إلى قضايا القدس والأسرى في أي اتفاق تهدئة”، موضحا أنهم يتعرضون لحملات غير مسبوقة من الاحتلال.

وتساءل : “هل تقبلون أن تأخذوا أموال قطر وبعض الامتيازات و تصمتوا على تصفية القضية الفلسطينية و تكونوا جزءا من صفقة القرن ؟”.

وانتقد العالول بعض الوسطاء، قائلا : “هناك الكثير من الأشقاء أوغلوا في الدم الفلسطيني والتدخل في الشأن الداخلي”.

ووجه رسالة للوسطاء -دون أن يحدد من هم- : “نحن ماذا صنعنا لكم لتكونوا أداة بيد السياسة الأمريكية، تعطيكم تعليمات للعبث في البيت الفلسطيني”.

وأضاف أن “عبث بعض الأشقاء يؤدي لخطر كبير للغاية علي القضية الفلسطينية، ولن نتسامح مع هذا الأمر، وسيحاسبون من شعوبهم”.