الجمعة 02 / ديسمبر / 2022

العربي الجديد: حالة من الغضب داخل أوساط المقاومة من المخابرات المصرية لهذا السبب..

العربي الجديد: حالة من الغضب داخل أوساط المقاومة من المخابرات المصرية لهذا السبب..

كشفت مصادر من قطاع غزة، فضلت عدم الكشف عن هويتها، لـ (العربي الجديد) ، أن هناك “حالة من الغضب داخل أوساط المقاومة، وبالتحديد حركة حماس، بعد تلميحات بشأن دور معلوماتي لعناصر مصرية، مكنت قوات الاحتلال الإسرائيلي أخيراً من استهداف مسار لتهريب المعدات العسكرية والأسلحة إلى قطاع غزة”.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي وجهاز “الشاباك” أعلنا، الأسبوع الماضي، “إحباط عملية تهريب أسلحة عن طريق البحر إلى قطاع غزة”.

وتثير إدارة مصر لعملية إعادة الإعمار في غزة حالة من عدم الرضى لدى “حماس”، غير أنّ حساسية العلاقة مع القاهرة تدفع الحركة للصمت وعدم الانتقاد، وخاصة أن القاهرة ذهبت للبدء في الإعمار بشكل يبتعد كثيراً عن المنازل والأبراج التي تعرضت لدمار كبير خلال الحرب.

وكان وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في قطاع غزة ناجي سرحان، أكد في تصريحات إعلامية أول من أمس، أن “الطواقم المصرية لا تزال موجودة بغزة وتواصل عملها بشكل طبيعي”.

وفيما قال “نحاول أن نجد تمويلاً للأبراج السكنية المدمرة ونأمل أن نوفق”، فإنه سبق أن كشف في مقابلة مع صحيفة (العربي الجديد)، قبل أيام، عن وجود “فيتو” إسرائيلي بشأن إعادة إعمار الأبراج التي دمرها الاحتلال الإسرائيلي خلال المواجهة الأخيرة مع غزة في مايو/ أيار 2021.

وشدد على وجود ضغوط وتعليمات للوسطاء والمانحين بعدم الإسراع في عملية إعادة الإعمار من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما يجعل هذا الملف خاضعاً للتحكم الإسرائيلي ويحوله من ملف إنساني إلى سياسي. ولفت إلى وجود غياب حقيقي للمانحين العرب، مثل السعودية والكويت وسلطنة عمان والإمارات، مع اقتصار الحضور على قطر ومصر.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن