الجمعة 07 / أكتوبر / 2022

العمصي : تصاريح العمال ليس بيد الجانب الفلسطيني، وإنما بيد الاحتلال

العمصي : تصاريح العمال ليس بيد الجانب الفلسطيني، وإنما بيد الاحتلال
العمصي : تصاريح العمال ليس بيد الجانب الفلسطيني، وإنما بيد الاحتلال

كشف رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بقطاع غزة سامي العمصي، اليوم الأربعاء، عن تطورات متعلقة بتصاريح العمال في الداخل المحتل والعدد المتوقع إصداره خلال الفترة المقبلة.

وقال العمصي في تصريح إذاعي لصوت الوطن، إنه حتى الآن لم يصدر تصاريح باسم عمال في قطاع غزة”، مبينا أن مسمى التصاريح تغير من تاجر إلى احتياجات اقتصادية من أجل التفرقة بين التاجر الحقيقي والوهمي “العامل.

وصرح بوجود خلاف مع وزارة الصحة حول ضرورة تثبيت التفرقة بين التاجر الحقيقي والعامل الذي اضطر لعمل سجل تجاري ولم يحصل على تصريح وتسبب ذلك بفقدانه تأمين صحي عامل.

وأوضح العمصي أنه خلال شهر، سيكون هناك تغيير في مسألة التأمين الصحي لهؤلاء العمال، بالإضافة لحل كامل الإشكاليات، بحسب معلومات وزارتي الصحة والاقتصاد.

وتابع: “70 ألف عامل سجل لتصاريح عمال في الداخل المحتل”، مشيرا إلى أن الموضوع ليس بيد الجانب الفلسطيني، وإنما بيد الاحتلال الإسرائيلي.

وأردف: “التفاهمات تمت منذ بداية عام 2022 على أن يكون هناك تصاريح لعدد يصل إلى 30 ألف”، كاشفا مدى جاهزية واستعداد وزارة العمل بقطاع غزة والشؤون المدنية بالضفة لتسليم بيانات ال70 ألف شخص للجانب الإسرائيلي.

وذكر العمصي أن المسؤول عن المماطلة هو الاحتلال الإسرائيلي وليس شيئا غريبا عليه، فنحن اعتدنا على ذلك ونبقى منتظرين موافقته على إصدار الدفعة الأولى من التصاريح.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن