الثلاثاء 02 / مارس / 2021

العمل بغزة: العمال تضرروا بشكل كبير في ظل الحصار والانقسام وكورونا

العمل بغزة: العمال تضرروا بشكل كبير في ظل الحصار والانقسام وكورونا
العمل بغزة: العمال تضرروا بشكل كبير في ظل الحصار والانقسام وكورونا

أكدت وزارة العمل في قطاع غزة اليوم الاثنين، على أن العمال تضرروا بشكل كبير في ظل الحصار الإسرائيلي والانقسام الفلسطيني وانتشار فيروس “كورونا”.

وقال رئيس وحدة الإعلام والعلاقات العامة في وزارة العمل في قطاع غزة محمد المجدلاوي في تصريح لإذاعة صوت الأقصى” المحلية، إن فئة العمال في قطاع غزة تضررت بشكل كبير في ظل الحصار المطبق على القطاع، والانقسام الفلسطيني، وانتشار فايروس كورونا، وهذه الثلاث أمور أدت لما يشبه الشلل في عجلة الإنتاج.

وأضتف أن وزارة العمل تسعى بقدر الإمكان بما هو متوفر لديها لإنصاف طرفي الإنتاج، العمال وصاحب العمل، متابعًا: “نحن لا نستطيع أن نلزم صاحب العمل بدفع إيجار معين في ظل هذه الظروف”.

واستدرك بالقول: “لكننا نتوجه إليهم بالنصائح بعدم تسريح العمال واعتماد نظام الشفتات”، مردفًا: “الطريقة التي أدير بها ملف وقفة عز تحتاج إلى مراجعة، وغزة لم تستفد شيئا من وقفة عز ولم يكن هناك جسم رسمي لمتابعة آلية الصرف”.

وتابع: “لذلك لا نعرف من استفاد وعلى أي أساس استفاد وما هي معايير اختيار المستفيدين، ويبدو أن صرف وقفة عز كان بصبغة تنظيمية، جهاز الإحصاء الفلسطيني في أحدث تقاريره بين أن متوسط دخل العامل في الضفة 1100 شيكل وفي غزة 730ش”.

وجاء في حديث المجدلاوي: “هذا يدق ناقوس الخطر ومؤشر على أن عمال غزة هم أهل المعاناة الكبيرة، ونطالب أن يتم توزيع وقفة عز عبر أجسام رسمية وقائمة وبطريقة شفافة”.

وشدد على أن وزارة العمل ومن خلال طواقمها العاملة تقوم بالتفتيش والمتابعة لظروف وبيئة العمل وهل العامل في أمان وخاصة في ظل تفشي فايروس كورونا، منوهًا إلى وجود قسم الإدارة العاملة لعلاقات العمل، ورأس أولوياتها وصميم عملها إنصاف العامل، ويأتي العديد من العمال ويتم حل إشكالياتهم وإنصافهم.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن