الثلاثاء 06 / ديسمبر / 2022

العيد والعيدية على مر العصور

العيد والعيدية على مر العصور
العيد والعيدية على مر العصور

العيدية التي توزع على أطفال العائلة وأطفال الجيران والأصدقاء في العيد من التقاليد الشائعة التي تضفي على العيد جوا من الفرح وترسم البسمة على وجوه الأطفال والكبار أيضا.

فمن منا ونحن أطفال لم ينتظر قدوم العيد وارتداء الملابس الجديدة والذهاب للأهل والأقارب لأخذ العيدية؟ لقد كنا نشعر بالفرحة والسعادة بهذه النقود حتى لو كان لدينا الكثير.. فللعيدية طعم آخر وفرحة أخرى تهل علينا مع كل عيد فطر مبارك.

أصل كلمة العيدية

تعود أصل كلمة عيدية إلى كثرة عوائد الله على عباده من غفران للذنوب، فالعيد هو الجائزة التى منحها الله للمسلمين الذين صاموا خلال شهر رمضان، ويؤكد المؤرخون أن العيدية لفظ اصطلاحي أطلقه الناس على كل ما كانت توزعه الدولة أو الأوقاف من نقود في موسمي عيد الفطر وعيد الأضحى.

وقد حرص الفاطميون على توزيع العيدية مع كسوة العيد، كما كان يوزع على حافظي وقارئي القرآن دنانير فضية فى عيد الفطر المبارك بمناسبة ختم القران الكريم، وقد أطلقوا على عيد الفطر عيد الحُلل، نظراً لأنهم كانوا يتولون كساء الشعب، وقد خصصوا لذلك مبلغاً قُدر وقتها– عام 515 هـ بـ16 ألف دينار.
العيدية على مر العصور

العيدية في العصر المملوكي

وقد أخذت العيدية شكلها الرسمي في عهد المماليك. فكان السلطان في عصر المماليك يخرج وإلى جواره عساكره وكل الأمراء لأداء صلاة العيد وهو يرتدي زيا باللون الأبيض ومزينا بوحدات من الذهب والفضة، وبعد انتهاء الصلاة، كانت تقام ولائم لعامة الشعب والجنود والأمراء، وكانت الدنانير الذهبية والفضية توضع في وعاء مملوء بالكعك والبسكويت.

وقد أُشيع أنه كان ينثر الدراهم والدنانير الذهبية على الرعية، وكان يصرف للأتباع من الجنود والأمراء ومن يعملون معه راتبا في العيد أُطلق عليه الجامكية.
وتتفاوت قيمة العيدية تبعا للراتب فكانت تقدم للبعض على شكل طبق مملوء بالدنانير الذهبية وآخرين تقدم لهم دنانير من الفضة، وإلى جانب الدنانير كانت تقدم المأكولات الفاخرة.

في العصر العثماني أخذت العيدية أشكالا أخرى، حيث كانت تقدم نقودا وهدايا للأطفال، واستمر هذا التقليد حتي العصر الحديث، فتجد المصريين يقومون بتجهيز النقود الجديدة قبل حلول العيد؛ استعداداً لتوزيعها على الأطفال.

الدروس المستفادة منها

على الرغم من تاريخ العيدية على مر العصور، إلا أنها بمرور الأيام أصبحت جزءا لا يتجزأ من طقوس العيد كالخروج لأداء صلاة العيد بالملابس الجديدة، الكعك، زيارة الأقارب والكثير، فنجد أن للعيدية رونقاً آخر.

ومن جهة أخرى، فقد استغل الآباء مفهوم العيدية لتعليم أطفالهم العديد من القيم الأخلاقية والدينية، منها المكافأة على الصوم وقراءة القرآن في شهر رمضان، التخطيط وترتيب الأولويات، الادخار والإحساس بالآخرين من خلال تخصيص جزء من العيدية لتوزيعها على الفقراء والمحتاجين من الأطفال.

فالعيدية فرصة مناسبة لزرع العديد من القيم الحميدة داخل نفوس الأطفال، مما ينشئ جيلاً قادراً على الإحساس بالآخرين وقادراً على تحديد أولوياته والتخطيط لمستقبله والسعي لتنفيذ أحلامه بنفسه.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن