Thursday, August 22, 2019
اخر المستجدات

الفصائل الفلسطينية: الدم الفلسطيني لن يكون فاتورة للانتخابات الإسرائيلية


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم| حملت القوى الوطنية والإسلامية اليوم ، العدو الصهيوني مسؤولية التصعيد الأخير على قطاع غزة واعتبرته خرقاً جديداً للتفاهمات التي جرت برعاية مصرية من خلال مفاوضات في القاهرة في أعقاب العدوان الأخير على قطاع غزة.

جدير بالذكر، أن القوى الفلسطينية عقدت ظهر اليوم، لقاءاً وطنياً موسعاً ناقشت خلاله العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأكدت القوى في مؤتمر صحفي عقب انتهاء اجتماعها على حق شعبنا في الدفاع عن نفسه والتصدي للعدو الصهيوني المتكرر والذي يتجاهل تفاهمات القاهرة التي وقعت برعاية مصرية. وشددت على أنها لن تسمح بأن يكون الدم الفلسطيني هو فاتورة الانتخابات الإسرائيلية أو أن يكون قرباناً لوصول نتنياهو مرة أخرى لرئاسة الوزراء في دولة الاحتلال.

وطالبت مصر بضرورة الدعوة السريعة لضرورة استئناف المفاوضات للضغط على حكومة العدو من أجل وقف عدوانها على أبناء شعبنا.

وشددت القوى الفلسطينية على أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا التصعيد المتكرر، وتؤكد أن شعبنا الجريح في غزة ورغم الجراح والبيوت المهدمة، لن يتخلى عن حقه في الدفاع عن نفسه ومقدراته.

وطالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والضغط على الاحتلال الصهيوني لوقف عدوانه المتكرر ضد قطاع غزة برا وبحرا وجواً ، وتحمل مسؤولياته لوقف العدوان عن أبناء شعبنا الفلسطيني. كما طالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤلياته تجاه رفع الحصار وفتح المعابر وإدخال مواد الإعمار ومستلزماته لسرعة إعادة الإعمار لكي نبني ما دمره الاحتلال خلال ثلاث جوالات متواصلة من العدوان على غزة والقدس والضفة الغربية.

ودعت لسرعة انجاز ملفات المصالحة الفلسطينية وترتيب بيتنا الفلسطيني الداخلي، وأن تأخذ حكومة التوافق دورها في معالجة كل القضايا الخاصة بأهلنا في غزة.