الأحد 20 / يونيو / 2021

الفصائل تعقب على استشهاد 3 فلسطينيين برصاص الاحتلال في جنين

الفصائل تعقب على استشهاد 3 فلسطينيين برصاص الاحتلال في جنين
الفصائل تعقب على استشهاد 3 فلسطينيين برصاص الاحتلال في جنين

عقبت الفصائل الفلسطينية، اليوم الخميس، على استشهاد 3 فلسطينيين في مدينة جنين برصاص الاحتلال الإسرائيلي، من بينهم ضابطان يعملان في جهاز الاستخبارات العسكرية.

وفيما يلي مواقف الفصائل الفلسطينية كما وصلت صحيفة (الوطن اليوم) الإلكترونية:

المتحدث باسم حركة فتح إياد نصر، عبر صفحته على (فيس بوك):

نتنياهو يريد أن يغرق الأراضي الفلسطينية بالدم قبل أن يرحل و يعتقد أن القوة العسكرية الغاشمة قد تستطيع كسر إرادة شعبنا وأجهزته الأمنية، فكان لأبطالنا بالأجهزة الأمنية الرد المناسب، حيث ارتقى منهم بطلين شهداء إلى جوار ربهم على طريق العز والفخار الفلسطيني.

• 3 شهداء بينهم ضابطان من الاستخبارات برصاص الاحتلال في جنين

• الرئاسة تطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني

ما قام به أبناء أجهزتنا الأمنية هو الرد الطبيعي على أي عدوان غاشم على شعبنا ومؤسساته الوطنية.

اقتحام مدن جنين و رام الله الهمجي من جيش الاحتلال، لن يفت من عضدنا شيء، بل سيزيدنا تمسكا بحقنا الفلسطيني، ويزيدنا بسالة بالدفاع عنه، رحم الله شه دائنا واسكنهم فسيح جنانه.

المتحدث باسم حماس فوزي برهوم:

إن الروح الوطنية القتالية العالية لأبناء الأجهزة الأمنية التي تجلت اليوم في اشتباكات جنين البطولية مع العدو الإسرائيلي، تعني أن شعبنا الفلسطيني حُر أبِي لا يمكن أن يستسلم للأمر الواقع، أو يرضخ لسياسات الاحتلال ، وأنه لا يوجد قوة على الأرض تستطيع أن تمنعه من القيام بواجبه الوطني بالتصدي لاعتداءات واقتحامات جنود العدو والمستوطنين الصهاينة ، مهما كان الثمن ومهما بلغت التضحيات .

إن ما جرى في جنين هو عمل بطولي شجاع ، وهو الممارسة الحقيقية والمطلوبة لدور الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية في حماية شعبنا والدفاعة عنه ، وأن هذه الروح النضالية المقاومة يجب أن تتعزز وتتصاعد وتستمر ، فرهاننا على أمثال الشهداء “جميل العموري، و أدهم عليوي، و تيسير عيسة” من الشباب الفلسطيني الثائر كبير في وضع حد لجرائم وانتهاكات العدو وحسم المعارك معه

الجبهة الشعبية:

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شهداء فلسطين الذين ارتقوا خلال تصديهم البطولي لقوة صهيونية خاصة اقتحمت مدينة جنين المحتلة فجر اليوم الخميس، والشهداء هم النقيب: تيسير محمود عثمان عيسة، والملازم أدهم ياسر عليوي، والأسير المُحرر جميل العموري، متمنيةً الشفاء العاجل للجرحى.

وشدّدت الجبهة على أن دماء الشهداء لم ولن تذهب هباءً، وستعُبد لنا حتمًا طريق التحرير والعودة.

واعتبرت الجبهة أن التصدي البطولي لأفراد الأجهزة الأمنية للقوة الصهيونية الخاصة، يؤكّد بأن ثقافة المقاومة والاستشهاد متأصلة في وجدان أبناء شعبنا، وأن الدفاع عن الوطن وشعبنا هي السمة الطبيعية والنهج الذي يجب أن يحكم أداء أفراد الأجهزة الأمنية، فلا ننسى مئات الشهداء من الأجهزة الأمنية الذين استشهدوا في معارك الدفاع عن الوطن، وعلى رأسهم الشهيد القائد يوسف ريحان “أبو جندل” في معركة جنين.

وأضافت الجبهة إن هذه الثقافة يجب أن تترسخ وتتوسع لتشمل كل عناصر الأجهزة الأمنيّة، ليكونوا في خط الدفاع الأول عن أبناء شعبنا ضد جنود الاحتلال والمستعربين والمستوطنين، بعيدًا عن سياسات التطويع والنهج المدمر الذي حكم عقيدة السلطة.

وأكدت الجبهة على أن هذه الجريمة الصهيونية الجديدة، تدعونا إلى مزيدٍ من التكاتف والوحدة، والانتقال من مربعات الانتظار والمراوحة في المكان، إلى ميادين المواجهة والاشتباك المفتوح مع الاحتلال، لتفجير انتفاضة شاملة أكثر تطورًا واتساعًا واشتعالاً على امتداد الأرض المحتلة، بعيدًا عن أيّة أوهام للسلام المزعوم، فقد أثبتت المقاومة أنّها اللغة الوحيدة التي يفهمها العدو.

وختمت الجبهة بيانها مُؤكدةً على أنّ الدماء الفلسطينيّة التي سالت اليوم في جنين، تُشكّل فرصةً لنا للذهاب إلى وحدةٍ وطنيةٍ على أساس برنامجٍ وطني كفاحي موحّد لشعبنا، يعمل على إعادة بناء مؤسّساتنا الوطنيّة على أساس عقيدةٍ وطنيةٍ مقاومة.

حركة الجهاد الإسلامي:

بِسْم الله الرحمن الرحيم

“من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومن ينتظر وما بدلوا تبديلا”

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

ننعى شهداء مخيم جنين الذين تصدوا لقوات الاحتلال فجر اليوم

بأسمى آيات الصمود والثبات تنعى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وذراعها العسكري “سرايا القدس ” ، الشهداء الأبطال الذين ارتقوا فجر اليوم أثناء التصدي لقوات الاحتلال الصهيوني التي حاولت اقتحام مخيم جنين لاعتقال مجاهدينا الأبطال الذين امتشقوا سلاحهم وتجاوزوا قسوة الظروف والملاحقة والمطاردة ، ووقفوا ثابتين في المواجهة.

إننا في حركة الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري “سرايا القدس، إذ ننعى الشهداء الأبطال :

– الشهيد المجاهد / جميل العموري أحد أبطال وكوادر حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس الذي استشهد بعد مسيرة جهاد وثبات بقي خلالها مطلوباً لقوات الاحتلال على خلفية تنفيذ العديد من الأعمال الفدائية شمال الضفة.

– الشهيد البطل/ أدهم عليوي من أبناء جهاز الاستخبارات.

– الشهيد البطل/ تيسير عيسة من أبناء جهاز الاستخبارات.

فإننا نؤكد على ما يلي:-

أولاً: إن نهج المقاومة هو النهج الأصيل لشعبنا والتعبير الطبيعي عن واقعنا وحالنا في ظل الاحتلال والإرهاب الصهيوني الذي يستهدف شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

ثانياً: إنه ما من سبيل لمواجهة الإرهاب الصهيوني سوى بتفعيل المقاومة بكل أشكالها واشتعال ساحات الوطن الفلسطيني بالانتفاضة والمواجهة والحفاظ على جذوة الصراع متقدة، كامتداد وتواصل لمعركة سيف القدس ومعاركنا السابقة التي رسخت معادلات جديدة في الصراع و راكمت مزيداً من القواعد في ردع الاحتلال.

ثالثاً: ندعو جماهير شعبنا في كل مكان إلى احتضان المقاومة ومساندة مسيرتها المباركة والالتفاف حولها.

ختاماً: التحية للشهداء وللدماء الطاهرة التي لن تذهب هدرا بعون الله بل ستكون فاتحة نصر جديد باستمرار الجهاد والمقاومة .

التحية لأسرانا وجرحانا الأبطال ولكل المجاهدين الثابتين في مواقعهم المتمسكين بسلاحهم.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

وذراعها العسكري “سرايا القدس”

الخميس 29 شوال 1442 ه، 10 يونيو 2021م

لجان المقاومة في فلسطين:

تصريح صحفي صادر عن المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين.

لجان المقاومة : نزف شهداء جنين وجريمة العدو تؤكد أن الدماء الفلسطينية واحدة أمام إجرام الصهاينة فلتشتعل الأرض غضبا في وجه العدو ولينطلق رجال المقاومة ثأرا للشهداء وردعا للعدو المجرم .

زفت” لجان المقاومة في فلسطين” الشهداء الاطهار الذين ارتقوا في جنين البطولة، اثناء تصديهم لقوات القتل والاجرام الصهيوني لحظة اقتحام المدينة .

وأكدت لجان المقاومة ان الدم الفلسطيني واحد امام اجرام الصهاينة وان العدو لا يفرق بين فلسطيني واخر بممارسة جرائمه وان كل الأرض وكل أبناء شعبنا الفلسطيني مستهدفة من قبل هذا العدو العنصري المجرم .

وأشارت” لجان المقاومة في فلسطين” ان ابطال الأجهزة الأمنية في جنين الليلة اسقطوا أوسلو واعلوا فلسطين واعادوا تصويب بنادقهم الى مكانها الصحيح وهو قلب العدو الصهيوني الغاصب .

وشددت “لجان المقاومة في فلسطين” ان هذه الجريمة التي استهدفت الامن والمقاومين الفلسطينيين في جنين البطولة تستدعي اشعال الأرض غضبا وثورة في جه المحتلين الصهاينة .

ودعت “لجان المقاومة في فلسطين” في ختام حديثها رجال المقاومة والشباب الثائر في ضفتنا الابية الى الثأر للشهداء وردع العدو الصهيوني عبر تصعيد الانتفاضة والمقاومة بكافة اشكالها .

المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين.

الخميس 10 يونيو حزيران 2021م الموافق 29شوال لعام 1442هجرية

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook