Monday, October 14, 2019
اخر المستجدات

القائد مروان البرغوثي يوجه رسالة لطلبة المدارس لدعم إضراب الأسرى والإسرة التربوية تنظم وقفات دعم للأسرى


مروان البرغوثي

مروان البرغوثي

| طباعة | خ+ | خ-

شرعت الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال الاسرائيلي بقيادة الاسير القائد مروان البرغوثي، صباح اليوم الاثنين، بإضراب مفتوح عن الطعام بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف اليوم ضد سياسة الإهمال الطبي والاعتقال الاداري ومنع الزيارات وغيرها من الانتهاكات بحقهم.

من جهته وجه القائد مروان البرغوثي “أبو القسام” رسالة الى طلبة المدارس الفلسطينية، مع أعلان الاسرى أضراب “الحرية والكرامة” المفتوح عن الطعام، منوها الى أن الاضراب هو السلاح الوحيد الذي يمتلكه الاسرى في سجون الاحتلال، وناشد البرغوثي الطلبة بأن العلم هو سلاحهم لتحرير الوطن والشعب لنيل الحرية.

وأكد البرغوثي أن الاسرى ﻗﺪ ﺃﺧﺘﺎﺭﻭﺍ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻷﺑﺎﺭﺗﻬﺎﻳﺪ ﻭﺍﻹﺣﺘﻼﻝ، بالاضراب المفتوح عن الطعام، وقال أن بداية اعتقاله كانت من على مقاعد الدراسة،ورغم اعتقاله وأسره الى أنه أكمل مسيرته الدراسية في سجون الاحتلال.

وأكد القائد مروان البرغوثيالى أن ﺍﻟﻤﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ تسيران ﺟﻨﺒﺎ ﺇﻟﻰ ﺟﻨﺐ، ﻭﺇﻥ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻫﻮ ﻣﻔﺘﺎﺡ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﻭﺍﻷﻣﻢ، ﻭﺍﻟﻤﻘﺼﻮﺩ ﻫﻮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺼﺮﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﻄﻲ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎﺕ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﻔﻠﺴﻔﺔ، ﻭﻳﺮﺑﻲ ﺍﻷﺟﻴﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺍﻟﻨﻘﺪﻱ، ﻭﺗﻌﺰﻳﺰ ﻋﻘﻠﻴﺔ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ، ﻭﻗﺒﻮﻝ ﺍﻵﺧﺮ، ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﻛﺔ، ﻭﺍﻟﺘﻌﺪﺩﻳﺔ، ﻭﺣﺮﻳﺔ ﺍﻟﺮﺃﻱ، ﻭﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻭﺍﻻﻋﺘﻘﺎﺩ، ﻭﺣﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ، ﺑﺈﻋﺘﺒﺎﺭﻫﺎ ﺍﻟﺘﺠﺴﻴﺪ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻭﺍﻟﺘﺠﻠﻲ ﺍﻷﻋﻈﻢ ﻟﺤﺮﻳﺔ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﻭﺍﻷﻣﻢ ﻭﺍﻻﻭﻃﺎﻥ .

ودعا البرغوثي كافة الطلية الى التعبير عن تضامنهم مع الاسرى الذين يخوضون اضرابا بأن يكتبوا يوﻣﻴﺎ ﻓﻲ دفاترهم ﻋﺸﺮ ﻣﺮﺍﺕ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻦ .

وعلى صعيد متصل نظمت المؤسسات الفلسطينية بكافة اصعدتها فعاليات ومسيرات في كافة محافظات الوطن من ساعات الصباح ومع انطلاق اضارب ” الحرية والكرامة” للاسرى في سجون الاحتلال، بمشاركة طلبة المدارس الفلسطينية، لدعم الاسرى ومساندتهم في معركتهم ضد الاحتلال الاسرائيلي.

الأسرة التربوية تنظم وقفات دعم ومناصرة للأسرى في إضرابهم عن الطعام

ومن جهتها نظمت الأسرة التربوية قاطبةً، اليوم الإثنين، وقفات دعم ومناصرة للأسرى في سجون الإحتلال الذين بدؤوا أول أيام الإضراب المفتوح عن الطعام بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني، تأكيداً على كرامتهم ورفضاً لإجراءات الاحتلال وممارساته القمعية بحقهم.

ففي وزارة التربية والتعليم العالي، نُظمت في ساحة الوزارة وقفة دعم ومناصرة حاشدة شارك فيها الوزير د. صبري صيدم ووكيل الوزارة د. بصري صالح والوكلاء المساعدون وأسرة الوزارة قاطبةً.

وفي هذا السياق، أكد صيدم وقوف الأسرة التربوية ودعمها ومساندتها للأسرى الأبطال في معركتهم النضالية ضد الاحتلال لصون كرامتهم ونيل كافة حقوقهم، وأضاف: أن القائد مروان البرغوثي والأسرى كافة يؤكدون “أننا شعب يأبى الانكسار وتعودنا ألا ننكسر”، مشيداً بالأسرة التربوية التي تثبت دائماً ولاءها للقضايا الوطنية ومنها قضية الأسرى.

وأوضح صيدم أن الأسرة التربوية بمدارسها وجامعاتها وكل المؤسسات التربوية تقف اليوم لمؤازرة الأسرى في معركتهم الوطنية ضد الاحتلال وسياساته القمعية واللاإنسانية، مشدداً على أن كل أبناء فلسطين في داخل الوطن وخارجه يساندون ويدعمون الأسرى الأبطال في معركتهم هذه، ويشعرون بالفخر والاعتزاز بالأسرى الذين ضحوا بأعمارهم من أجل القضية الفلسطينية العادلة.

وأضاف الوزير:”اليوم تذوب الفصائلية وينتصر الوطن، فالأسرى اليوم يحملون راية واحدة موحدة في وجه الاحتلال”، معلناً استمرار فعاليات الدعم والتضامن حتى نيل الأسرى كامل حقوقهم.

بدوره، ألقى صالح كلمة القائد مروان البرغوثي التي وجهها لطلبة المدارس، وأكد وفاء الأسرة التربوية بكافة طوقمها للأسرى ووقوفها معهم في هذه المعركة البطولية.

وفي السياق ذاته، صدحت حناجر الطلبة في كافة المدارس الفلسطينية بهتافات الدعم والتأييد للأسرى في معركتهم حتى نيل كافة حقوقهم، وتخلل الطابور الصباحي في كافة المدارس العديد من الفقرات المناصرة للأسرى من ضمنها قراءة رسالة القائد الأسير مروان البرغوثي التي وجهها لطلبة المدارس، بالإضافة لتنفيذ الطلبة إضراباً رمزياً عن الطعام لمدة ساعة كرسالة دعم وتأييد للأسرى في معركتهم البطولية.

كما نظمت مديريات التربية والتعليم في كافة المحافظات وقفات دعم ومؤازرة للأسرى في معركتهم الوطنية، حيث أكدت الأسرة التربوية في المديريات على الدعم الكامل والمتواصل للأسرى حتى نيل كافة حقوقهم والوقوف أمام إجراءات الاحتلال الظالمة بحق كافة الأسرى.