Tuesday, August 20, 2019
اخر المستجدات

القسام يبشر الأسرى ويشكر إيران


| طباعة | خ+ | خ-

غزة / الوطن اليوم

أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” أنها قطعت على نفسها عهدًا، بأن حرية أسرانا مسألة وقت فقط، وأقرب من أي وقت مضى”.

وفي عرض عسكري كبير لكتائب القسام، اليوم الأحد، بمناسبة ذكرى السابعة والعشرين لحركة “حماس”، قال المتحدث باسم القسام “أبو عبيدة”، إن “الاحتلال مهما فعل، فإن حرية أسرانا قريبة، وليست كما يخطط أو يظن”.

وبشّر أن “اليوم الذي سيرى فيه أسرانا نور الحرية بات أقرب من أي وقت مضى”، داعيا إلى عدم ارهاق “أنفسكم بالتفكير بالأرقام والأعداد، والأموات والأحياء، والأجساد والأشلاء، ولا كيف ومتى؟”.

وفي تعقيب الناطق باسم القسام على اعتقال 54 أسيرًا ممن حرروا في صفقة وفاء الأحرار، قال “فاحكموا ما شئتم سيتحرر هؤلاء إخوانهم في وقت غير الذي تفكرون وتخططون وهو قريب”.

وسخِر أبو عبيدة من “مصادقة عصابة الكنيست” على “قرار مضحك يمنع الإفراج عن الأسرى، مؤكدا أنه” عندنا لا يساوي حتى الحبر الذي كتب به، فننصحكم أن تبحثوا لأنفسكم من الآن عن مخرج يحفظ ماء وجوهكم من هذا القرار البائس”.

ودعا الإسرائيليين إلى مطالبة قياداهم السياسية والعسكرية بكشف حقيقة ما جرى في غزة ومساءلتهم”في أي صحراء أضاعوا جنودكم وأبناءكم؟ وإلى أي مجهول أرسلوهم ويرسلونهم”؟.. فها هي كل يوم تتكشف وتتكشف، وما خفي كان أعظم”.

إعاقة الإعمار له تبعات

وشدد “أبو عبيدة” أن القسام “لن يقبل بأقل من إعادة إعمار كل آثار العدوان على غزة”، محذرًا من لحظة الانفجار التي سيكون له تبعات يتحمله الاحتلال وقيادته التي لن تكون في صالحه، ونحسب أن وعدنا لم تكن تهديدات عبثية”.

وشكر أبو عبيدة “كل مَنْ دعَمَ المقاومة وعلى رأسهم جمهوريةُ إيرانَ الإسلامية، “التي لم تبخل علينا بالمال وبالسلاح وبأمور أخرى، وأمدّتنا في المقاومة بالصواريخ التي دكّت حصون الإسرائيليين في صولات وجولات مضت مع المحتل”.

وأوضح أن “إيران دعمتنا بالصواريخ النوعية المضادة للدبابات والتي حطمت – بقوة الله تعالى ثم بإيمان مجاهدينا- حطمّت أسطورة الميركافاه الإسرائيلية”.

كما شكر “باسم المقاومة كلَّ من ساند شعبنا ودعم القضية الفلسطينية من أفراد وجماعات ودول سواءً عربية أو إسلامية أو من أحرار العالم، وعلى رأسهم دولة قطر، والجمهورية التركية.

وكانت كتائب القسام، قد دعت أمس، في تغريدة على موقع “تويتر”، الاحتلال الإسرائيلي لترجمة كلمة الناطق باسمها أبو عبيدة، قائلة “ننصح العدو بترجمة كلمة ‫القسام‬ غدا، وقراءة ما بين السطور”.

ويصادف اليوم، انطلاقة حركة حماس الـ27 وسط تأكيد على لسان قياداتها أن كل محاولات تركيع الحركة باءت بالفشل وأن المؤامرات التي تحاك ليل نهار زادتها قوة.

وشارك مئات الآلاف من الفلسطينيين في عرض القسام، دعت لها الحركة، في مؤشر جديد على الالتفاف الشعبي حول مشروع المقاومة.

وشكر أبو عبيدة كل من ساهم في دعم حماس والمقاومة وخص بالذكر إيران، قائلاً إنها قدمت لحماس المال والسلاح وأمور أخرى”.

وأضاف:” أمدتنا بالصواريخ التي دكت المحتل في الجولات السابقة ودعمتنا بالصواريخ المضادة للدبابات التي حطمت أسطورة المركافا”.

وشكر أبو عبيدة أيضاَ كل من قطر وتركيا قائلاً إنهما لم تقصران في دعم المقاومة.