Sunday, November 17, 2019
اخر المستجدات

المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين


د. محمد الحداد

| طباعة | خ+ | خ-

للأسف كل ما يقال في هذه الأثناء ما هو إلا تهويش وكلام لا يقدم ولا يؤخر (((إنتخابات )))
عندما نقول انتخابات يعني دولة مستقلة حرة يعني حدود آمنة يعني اقتصاد حر يعني شعب واحد موحد ،،،،،،،،،
عندما نقول إنتخابات لها مقومات وأُسس ونحن لا نملك حتى القليل من هذه الأسس غزة محاصرة وبعيدة عن الضفة ، الضفة قطعت أوصالها القدس نهبت اللاجئين ضاعت أبسط حقوقهم قيادات للأسف تهرول وراء المال والكراسي إلا من رحم ربي ، شعب غُيب جًُهل هُمش اصبح لا يعرف وراء من يسير كل يدعي انه سيحافظ وسيحرر الوطن وللأسف هم يحرروا جيوبهم من الفقر وتقولوا انتخابات !!!!!
العالم في السابق بكل عناصره سواء من معنا او من هو عدونا كنا نفرض على الجميع احترامنا لاننا كنا نسير وراء هدف سامي هو تحرير ارضنا وتحرير الإنسان الفلسطيني من الضياع والفقر والجهل والعبودية متحدين فيما بيننا اختلفنا في الرأي لكن هدفنا واحد والاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية .
والآن ينادوا بالانتخابات هههه ضحكة أرادوا ان ينهوا ما اسمه فلسطيني على وجه الأرض ، ولنرجع بالذاكرة للخلف في انتخابات ٢٠٠٦ ماذا حصل القيادات الشريفة أبعدت وهمشت واغتيلت من جميع الفصائل ابو عمار الشيخ ياسين الرنتيسي موسى عرفات وللأسف أوجدت قيادات فاسدة محلها وكله بإشراف صهيوني وللأسف هذه القيادات كرها الشعب البسيط فانتخب فصيل اخر وكله مرسوم له وهذا الفصيل أيضًا تم اغتيال اغلب القادة الوطنين من يمشون في الركب الوطني لتأتي قيادات ليس لها علاقة بالتحرير اي شيئ سوى جمع المال وللأسف بداء التناحر بين الفصيلين لأجل الكرسي والمال وضاع المواطن والوطن والآن يريدوا ان يعيدوا نفس الكرة ليكون اسم فلسطين والفلسطيني من قصص الف ليلة وليلة في الأحلام السابقة فقط

أقول خافوا الله في هذا الشعب الذي قطع وجوع وجُهل وأُبيد اتقوا الله فلن تنجوا من عقابك يوم يبعث عباده

د/محمد الحداد
عضو الجالية الفلسطينية
عضو قيادة وممثل تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة بالمملكة العربية السعودية