Wednesday, November 13, 2019
اخر المستجدات

المالكي\ مصر طلبت تأجيل التصويت بدون التشاور مع فلسطين


| طباعة | خ+ | خ-

أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، تأجيل التصويت على مشروع قرار فلسطيني عربي كان مقررا يوم الخميس في مجلس الأمن الدولي ضد البناء الاستيطاني الإسرائيلي بطلب من مصر.

وقال المالكي في اتصال هاتفي مع وكالة أنباء “شينخوا” الصينية إن مصر طلبت “إلغاء طلبها” بعقد جلسة لمجلس الأمن للتصويت على مشروع القرار المذكور مساء الخميس نيابة عن المجموعة العربية بدون التشاور مع الفلسطينيين، مشيرا إلى أنه “لم يتم تحديد موعد جديد لتقديم مشروع القرار”.

وأضاف المالكي أنه بناء على ذلك “تم الإعلان رسميا في الأمم المتحدة أنه لن يكون هناك تصويت أو جلسة لمجلس الأمن الساعة الثالثة بتوقيت نيويورك كما كان مقررا ولم يتم تحديد موعد جديد”.

وذكر المالكي أن هناك اتصالات رفيعة المستوى مع القيادة المصرية والأطراف العربية، مشيرا إلى أننا كنّا نتمنى لو تم الإبقاء على التصويت بمجلس الأمن بموعده.

من جهته،قال مندوب فلسطين وسفيرها في مصر جمال الشوبكي ، ان قرار مصر بتأجيل التصويت على مشروع قرار لإدانة توسيع المستوطنات الإسرائيلية، جاء لإجراء المزيد من التشاور بين أعضاء المجموعة العربية ، لافتا الى أن اللجنة الرباعية العربية، عقدت اجتماعا لبحث تقديم مشروع القرار لادانة الاستيطان في مجلس الامن واعتبرت نفسها في اجتماع متواصل لاجراء مزيد من المشاورات .

وقال الشوبكي المتواجد في القاهرة في اتصال هاتفي مع وكالة انباء “شينخوا” ان الموقف الفلسطيني كان يؤكد على ضرورة ان يقدم مشروع القرار اليوم للتصويت في مجلس الامن، ولكن حسب رؤية رئاسة اللجنة الرباعية، وهي مصر، فان الامر بحاجة لمزيد من المشاورات .

وأضاف ان مصر ستواصل الاتصالات حتى يتقرر موعد جديد للتصويت على القرار ، موضحا ان التقديرات كانت مختلفة بانه بحاجة لمزيد من المشاورات في مجلس الامن وكنا نرغب التصويت اليوم ولكن مصر كرئيسة اللجنة كان رأيها اجراء مزيد من التشاور.

واشار الشوبكي الى ان التخوف الأساسي كان من قيام الولايات المتحدة استخدام الفيتو ضد تمرير القرار في مجلس الأمن، وربما لانه لا احد يتوقع الموقف الامريكي، لذلك كانت النتيجة ضرورة اجراء مزيد من المشاورات والاتصالات ، ولكن المجموعة العربية واللجنة الرباعية كان رأيها تقديم مشروع القرار باسرع وقت، وهذا يعني انه هناك مشاورات مستمرة.

وكان وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أعلن صباح الخميس أن المشاورات بشأن مشروع القرار ضد الاستيطان تم استكمالها وجرى إيداعه باللون الأزرق لدى رئاسة مجلس الأمن التي تتولاها إسبانيا حاليا بطلب من مصر باسم المجموعة العربية.

وكانت اللجنة الرباعية العربية لمتابعة القضية الفلسطينية قررت خلال اجتماعها الإثنين الماضي في العاصمة المصرية القاهرة تشكيل لجنة ثلاثية للتشاور مع أعضاء مجلس الأمن الدولي بشأن معرفة ردودها النهائية حول تقديم مشروع قرار ضد الاستيطان الإسرائيلي.

وتضم اللجنة الثلاثية مصر كونها العضو العربي في مجلس الأمن، وتونس وهي رئيس المجموعة العربية في نيويورك، بالإضافة إلى فلسطين.

ويعد ملف الاستيطان أبرز أوجه الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي وأحد الأسباب الرئيسة لتوقف آخر مفاوضات للسلام بين الجانبين في العام 2014.