Sunday, September 15, 2019
اخر المستجدات

المالكي: نرفض التهديدات الامريكية للجنائية الدولية وسندافع عن العدالة الدولية


المالكي: نرفض التهديدات الامريكية للجنائية الدولية وسندافع عن العدالة الدولية

رياض المالكي

| طباعة | خ+ | خ-

عبر وزير الخارجية الفلسطيني د. رياض المالكي عن رفضه الشديد للتهديدات الصادرة عن الإدارة الأمريكية ضد المحكمة الجنائية الدولية، وقضاتها والعاملين فيها، وطالب المجتمع الدولي ادانة هذه التهديدات، واخذ مواقف ضدها، معتبرا التحذيرات الامريكية المتكررة للمحكمة الجنائية الدولية تهديدا للنظام الدولي المتعدد الأطراف، ولجميع مؤسسات القانون الدولي، وخاصة للعدالة الجنائية الدولية، داعيا المحكمة الجنائية الدولية، وأعضائها اتخاذ مواقف واضحة للحفاظ على استقلالية وتكامل عمل المحكمة، بما في ذلك من خلال عقد جلسة خاصة لجمعية الدول الأطراف للمحكمة الجنائية الدولية في اقرب وقت ممكن لنقاش قضية التهديدات واثرها على أدوات العدالة الدولية.

واكد المالكي ان هذه التهديدات تأتي في إطار التغطية المتواصلة على الجرائم التي ارتكبتها، و ترتكبها “إسرائيل”، السلطة القائمة بالاحتلال، وبدعم من الإدارة الأمريكية، لأن هذه المؤسسات تعمل على مساءلة ومحاسبة مجرمي الحرب، ومرتكبي الجرائم ضد الانسانية، ولان المحكمة الجنائية الدولية واحدة من أهم المؤسسات التي لا تخضع للفيتو الأمريكي، وتخضع فقط لنزاهة واستقلال المدعية العامة، وقضاة المحكمة.

وشدد الوزير المالكي على ضرورة الحفاظ الجماعي على المحكمة الجنائية الدولية، باعتبارها مؤسسة مستقلة، وشفافة، وذات مصداقية، و كأهم مؤسسة للعدالة الجنائية الدولية، باعتبارها الملاذ الحقيقي للضحايا، والشعوب التي تعرضت للجرائم والعنف والإرهاب، وهي احدى اهم طرق انصاف الضحايا من الجرائم، بما فيها تلك التي ترتكبها قوات الاحتلال الأجنبي، وخاصة الاحتلال الاسرائيلي، الذي يرتكب الجرائم مستخدما السلاح الأمريكي، والدعم السياسي من الادارة الامريكية الحالية التي تمارس البلطجة ضد المنظومة الدولية، والآن تمارسها ضد واحدة من أهم مؤسسات القانون الدولي، المحكمة الجنائية الدولية،

وطالب الوزير المالكي الإدارة الأمريكية الحالية بالتوقف عن هذه الممارسات اللاأخلاقية، قائلا:” إن العالم الحديث لن يقبل بتقويض منظومته العمل المتعددة الأطراف، والنظام الدولي القائم على القانون، كما لن يقبل بالبلطجة، والتسلط والتنمر الأمريكي ضد أي من مؤسسات الشرعية الدولية”.

وأضاف “ان دولة فلسطين ستقف جنبا إلى جنب مع مجموع الدول للدفاع عن العدالة الدولية ومؤسساتها، وعلى رأسها المحكمة الجنائية الدولية.”