Tuesday, November 12, 2019
اخر المستجدات

المجدولاي : مطلوب من الأحمد توضيحاً حول اتفاقه مع مصر حول معبر رفح وحماس تقول لا اتفاق بدوننا


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / وكالات
قال النائب جميل المجدلاوي بأن ما أعلنه عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بشأن معبر رفح، يحتاج إلى مزيد من التوضيح من قبله، لأنه يجرد المسألة عن العلاقات الفلسطينية الداخلية.

و أضاف في تصريح له مساء الثلاثاء: “في الوقت الذي يعلم فيه الجميع أن أحد أسباب غلق المعبر من قبل السلطات المصرية الحالية يعود لاستمرار سيطرة حركة حماس على غزة ومعبر رفح وعدم تسليمه للرئيس عباس، من الصعب أن يجري معالجة ملف معبر رفح بعيداً عن باقي ملفات المصالحة الفلسطينية والانقسام والتي تحتاج إلى حل كامل من قبل طرفي الانقسام في فتح وحماس”.

و تابع المجدلاوي قائلاً: “سبق وأن تحدثنا لحماس بضرورة تسليم مفاتيح المعبر للرئيس عباس حتى ييسروا على شعبنا في غزة وفتح المعبر بشكل طبيعي مع إدراكنا الشديد بأن من حق حماس أن يكونوا شركاء في المؤسسة الفلسطينية وفي الحكومة وفي منظمة التحرير وأن يكونوا شركاء عاملين في معبر رفح أسوة بغيرهم”.

و كان عزام الأحمد، قال بأنه تم التوصل الى اتفاق مع مصر على اعادة تشغيل معبر رفح قريباً وفتحه أمام المسافرين والبضائع وفق ترتيبات جديدة.

وقال الأحمد، ان الاتفاق “يقضي بإعطاء اولوية لسفر الطلاب والمرضى والعاملين في الخارج، الذين يحملون تأشيرات سفر من دول أخرى او اقامات في تلك الدول، فيما سيجري سفر المواطنين وفق “الاعتبارات المصرية”، في إشارة الى العمليات العسكرية الجارية في شمال سيناء، قرب الحدود مع غزة.

من جهته أكد القيادي في حركة حماس د. غازي حمد ان حركته لم تتسلم أية اتفاقات ولم تتلق أية نسخ حول اتفاق يقضي بإجراء ترتيبات جديدة على معبر رفح البري.

وقال القيادي حمد في  تصريح  لموقع “فلسطين اليوم”: لم يتم التشاور او التواصل مع قيادة حركة حماس بشان الاتفاق على آليات جديدة لفتح معبر رفح البري ومن الصعب تصور نجاح اتفاق دون توافق الكل الفلسطيني.

وأوضح حمد أنه من الضروري ان يكون هناك توافق على آلية فتح معبر رفح، وذلك لإنجاح الترتيبات، قائلاً : الأجدى ان يكون هناك توافق فلسطيني لإنجاح أية اتفاقات هدفها التسهيل على المواطنين في غزة.