Sunday, December 15, 2019
اخر المستجدات

“المستهلك” تدعو الحكومة للتمسك بقرار منع المنتجات الاسرائيلية


| طباعة | خ+ | خ-

دعت اليوم جمعية حماية المستهلك في محافظات رام الله والبيرة ونابلس وقلقيلية وطوباس والاغوار الشمالية إلى ضرورة التشدد بالقرار الحكومي منع تسويق منتجات الشركات الخمسة الإسرائيلية خصوصا أن تغيرا لم يقع في قرار وزير الزراعة الإسرائيلي الذي لا زال يصر على المنع، الأمر الذي يتطلب تشددا حكوميا في تنفيذ القرار وديمومته.

واضافت الجمعية في بيانها الصحفي “على الشركات الإسرائيلية المشمولة بقرار منع التسويق ان تلجأ للقضاء الفلسطيني اسوة بما قامت به الشركات الفلسطينية الممنوعة من التسويق في القدس، وأن ينظر القضاء في مسوغات القضية ويصدر قراره القضائي على قاعدة سيادة القانون واستقلالية القضاء، ولا يجوز ان يعتمد قرار قضائي من قبل الاحتلال للسماح أو الرفض لنا في التسويق في القدس المحتلة بما يتناقض تماما مع مبدأ حرية انسياب البضائع بين الجانبين وعدم اعاقة هذه الانسيابية، وعلى قاعدة التعامل بالمثل يجب ان يكون قرار العودة للسوق الفلسطيني بقرار قضائي فلسطيني.”

ودعت الجمعية وزارة الاقتصاد الوطني إلى ممارسة مسؤولياتها وقرارها الذي بات قرارا حكوميا موثقا (بمحاربة الاغراق في السوق الفلسطيني) وما تمارسه الشركات الإسرائيلية في سوقنا هو عملية اغراق بحيث تباع المنتجات بأقل من سعر التكلفة في السوق الإسرائيلي فقط لضرب منتجاتنا الفلسطينية، ويجب تطبيق قرار محاربة الاغراق على المنتجات الإسرائيلية لدعم المنتجات الفسلطينية ورفع قدرتها التنافسية.

وجددت الجمعية دعوتها بضرورة “وضع عوائق غير جمركية امام المنتجات الإسرائيلية وما يورد للسوق الفلسطيني على قاعدة الفحص والمطابقة وشهادة السلامة الصحية الفلسطينية وفحص مدى ملاءمة البيئة المستورد منها للسوق الفلسطيني، ودون ذلك سيظل سوقنا ملحقا بالسوق الإسرائيلي وخبرنا معنى التبعية الاقتصادية.”

وطالبت الجمعية المستهلك الفلسطيني صمام الامان لفك تبعية الاقتصاد الفلسطيني عن الاقتصاد الإسرائيلي أن يمارس وعيه بتشجيع المنتجات الفلسطينية عالية الجودة وذات السعر المنافس، وكما يقدم بعض المواطنين تنازلات للمنتجات الإسرائيلية رغم عيوب يجدونها فيه ليقوما بالانتصار للمنتجات الفلسطينية عالية الجودة فقط، خصوصا أن المستهلك لم يلمس اي فرق أو نقص خلال فترة تطبيق قرار منع خمسة شركات إسرائيلية من التسويق في السوق الفلسطيني ووجد الشركات الفلسطينية جاهزة لتلبيته.

وانتقدت الجمعية اخفاق الشركات الفلسطينية التي استهدفت نظيراتها بقرار المنع في السوق الفلسطيني من القيام بحملات ترويجية وعروض اسعار ومضاعفة الكمية بذات السعر الأمر الذي كان مطلبا للجمعية منذ اليوم الاول ولم يتحقق، وقد بادرنا نحن في الجمعية لحملات ترويجية وتعريف بالمنتجات من خلال صفحتنا الالكترونية ومواقعنا على التواصل الاجتماعي بشكل تطوعي ودون مقابل حتى ان الشركات لم تزودنا ولو بصور رغم اننا قمنا بهذا العبئ ايضا تطوعيا.

ووجهت الجمعية جزء من بيانها الى موزعي المنتجات الإسرائيلية الذين تفننوا في تقديم حجج ومبررات لاستعادة السوق أن الوطن والمواطن والاقتصاد الفلسطيني اهم بكثير من توزيع المنتجات الإسرائيلية، وما تصاعد الإجراءات الإسرائيلية ضد المنشآت المالية والصيرفية والتجارية الا دليل على هدف الاحتلال تعميق تبعية الاقتصاد الفلسطيني للإسرائيلي، وسفير هذه الاجراءات الاحتلالية منتجاته دعامته الاقتصادية والمالية التي يجب ان تقاطع بالكامل.