Wednesday, June 26, 2019
اخر المستجدات

المسلحون يخيرون 300 أسرة إيزيدية بين الموت أو اعتناق الإسلام


| طباعة | خ+ | خ-

بينما تتسارع الخطى لإنقاذ عشرات الآلاف من الإيزيديين العالقين على سفوح جبل سنجار من الموت، أفادت تقارير أمس بأن مسلحي «داعش» يهددون بقتل سكان ثلاث قرى إيزيدية إذا لم يعتنقوا الاسلام.

وقال شهود عيان إن مسلحي (داعش) يحاصرون قرى كوجه وحاتمية وقابوشي قرب سنجار وخيروا أكثر من 300 أسرة فيها بين الموت أو اعتناق الإسلام.

وتتفاقم معاناة الإيزيديين المحاصرين في منطقة جبل سنجار في مع تأكيد أبرز ممثليهم أمس أنه لم يبق سوى يوم أو يومين لإنقاذ أبناء الطائفة العالقين هناك. وقالت النائبة عن الطائفة فيان دخيل «إذا لم نستطع فعل شيء يمنح أملا للناس على جبل سنجار فسينهارون خلال يوم أو يومين ويحدث موت جماعي». ودعت «قوات البيشمركة والأمم المتحدة والحكومة (المركزية) إلى القيام بشيء لإنقاذ عشرات آلاف المحاصرين». ودفع دخول مسلحي «داعش» إلى سنجار، شمال غربي العراق، معقل الإيزيديين نحو 200 ألف شخص على مغادرة منازلهم كما أعلنت الأمم المتحدة.

وأشارت فيان دخيل، من الحزب الديمقراطي الكردستاني، إلى «وفاة 50 طفلا يوميا في جبل سنجار». لكن لم يتسن الحصول على تأكيد لذلك من مصادر أخرى. وأشادت بالضربات الجوية الأميركية واصفة إياها بـ«التحرك الإيجابي والجيد، ولا مانع لدينا بالقصف الأميركي حتى لو أوقع ضحايا (…) فإنقاذ البعض يبقى أفضل من خسارة الكل». ورحبت النائبة بقيام مروحيات بإجلاء عدد من العالقين في الجبل، لكنها طالبت بتحرك أسرع لأن العملية بطيئة. وأكدت النائبة التي تحدثت والدموع تتساقط من عينيها، أن إحدى النساء من المحاصرين أبلغتها أمس بأنها فقدت أحد أبنائها الخمسة في حين ينازع الآخر بحيث قد تكون مرغمة على تركه في الجبل لإنقاذ الثلاثة الباقين من أطفالها. كما ذكرت أن المسلحين خطفوا ما بين 520 إلى 530 امرأة وفتاة، بعضهن مع أطفالهن، من أهالي سنجار يحتجزونهم حاليا في سجن بادوش في الموصل (350 كلم شمال بغداد). وقال إن «المسلحين يختارون من وقت لآخر عددا منهن قائلين (ستذهبن إلى الجنة)، ولا نعرف ماذا يفعلون بهن بعد ذلك».

ولفتت النائبة إلى أن المعونات الإنسانية لا تصل إلى جميع المناطق في جبل سنجار، ربما لأن بعضها مجاور لمسلحي «داعش».

ووفقا لبعض أهالي سنجار الذين تحدثت إليهم، فقد تباينت فرصهم في النجاة. واستطاع بعضهم الانتقال إلى سوريا ثم تركيا فيما وقع غيرهم في قبضة المتطرفين فقتلوهم فيما لا يزال آخرون عالقين في الجبل، وفقا لأحدهم. وقامت قوات كردية سورية وأخرى تركية بفتح طريق بهدف إخلاء المدنيين لكن ما زال عشرات آلاف عالقين في جبل سنجار حتى الآن، بحسب مصادر من الإيزيديين.

وبإمكان بعض العالقين في جبل سنجار الذي يمتد على مساحة كبيرة صخرية وعرة، من التسلل ببطء من الجهة الشمالية للجبل لكن الجهة الجنوبية أكثر خطورة لوجود مسلحي «داعش» هناك، وفقا للنائبة.

من جانبها، أعلنت الأمم المتحدة الجمعة عن السعي لفتح ممرات إنسانية لإنقاذ المدنيين العالقين في جبل سنجار.