Thursday, August 22, 2019
اخر المستجدات

المصالحه الفلسطينيه تحتاج الى خطوات ايجابيه على الارض يصدقها الشعب كل الشعب


| طباعة | خ+ | خ-

كتب هشام ساق الله

حضرت خطبة الجمعه للسيد اسماعيل هنيه ابوالعبد رئيس حكومة غزه ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في مسجد التابعين بحي الدرج والصحيح انه جاء فيها كلام جميل ورائع وتطمين كبير لان المصالحه خطوه استراتيجيه لحركة حماس وتمنيت ان ارى خطوات عمليه حقيقيه على الارض .

وامس اعلن الدكتور موسى ابومرزوق عن وصول الاخ عزام الاحمد عضو اللجنه المركزيه ومسئول ملف المصالحه مع حماس الى غزه لاجراء لقاءات حول تشكيل الحكومه القادمه والتي اعطيت 5 اسابيع هي وملفات اخرى وذهب منها اسبوع بانتظار ان نرى خطوات عمليه على الارض .

هناك اعتقالات تتم في الضفه الغربيه لعناصر من حركة حماس ولم يتم اطلاق أي معتقل من الذين تطالب بهم الحركه من سجون الضفه الغربيه ولم تم السلطه المحسوبه اسما على حركة فتح باطلاق سراح أي واحد من المغلفه قضاياهم بقضايا مدنيه من سجونها .

لم نرى أي خطوه عمليه مقابله من حكومة غزه سوى اطلاق شكلا سراح عدد من المعتقلين من ابناء حركة فتح انتهت مدد محكومتيهم وتم محاكمتهم واعتقالهم بعد ان تم اطلاق سراحهم سابقا واعتبرت هذه الخطوه هي خطوه نحو المصالحه وهذا شيء جيد ولكن بانتظار ان يتم اطلاق سراح المعتقلين الحقيقيين الذين لازالوا معتقلين وفي مقدمتهم الاخ زكي السكني قائد كتائب شهداء الاقصى في قطاع غزه المعتقل منذ ست سنوات هي عمر الانقسام الفلسطيني الداخلي واطلاق سراح الدكتور العقيد يوسف يونس المتهم بتهمة التخابر مع رام الله والمحكوم لمدة ثلاث سنوات والمعتقل منذ تسعة شهور وغيرهم من المعتقلين المحكومين بتهم وقضايا مختلفه .

لن اصدق ان هناك مصالحه قبل ان يتم اخلاء مقر حركة فتح المركزي المسمى بالمرجعيه الحركيه العليا الذي تم تحويله الى سجن ومركز للشرطه حتى اقتنع ان هناك مصالحه ولن اصدق حتى يتم اخلاء مقر منظمة التحرير الفلسطينيه المركزي في مدينة غزه الذي يستخدم وزارة عدل ولن اصدق ان هناك مصالحه حتى يتم اخلاء بيت الرئيس محمود عباس والمنازل المحتجزه .

قالوا عن المصالحه واسهل شيء هو توزيع الصحف الفلسطينيه وحتى الان لم يلتزموا بتوزيع الصحف الغريب ان الصحف من كلا الجهتين التي تصدر في غزه او التي تصدر في الضفه الغربيه والقدس المحتله ماذا ستقول اكثر مما يقال على شبكة الانترنت من هجوم من مواقع متخصصه بالسب على الجهتين .

انا اقول ان المصالحه تحتاج كما قال الاستاذ اسماعيل هنيه الى خطوات متبادله وتعزيز الثقفه والمسامحه من كلا الاطراف حتى نصدق جميعا ان هناك مصالحه حقيقيه ستتم خلال الايام القادمه وان مايقال بوسائل الاعلام هو صحيح وسنشهده قريبا .

انا اقول للطرفين ان تصريحات قادة الكيان الصهيوني بشان المصالحه الفلسطينيه الداخليه تدعوكم قبل أي وقت الى تجسيد هذه المصالحه فعلا على الارض وانجاحها حتى نغيظهم اكثر واكثر فهم مزعوجين بالمصالحه كثيرا ويراهنوا على فشلها ويترقبوا كل شيء يحدث عنها .

هناك عقبات قادمه حتى لو تم القيام بخطوات ايجابيه فعقبة الدم والحقوق من كلا الاطراف ماذا سنفعل بها فالمال لايمكن ان يحلها حتى بوزن الشهيد ذهب يجب ان نخطوا خطوات ايجابيه ونعمق المسامحه والحاله الايجابيه حتى يصدق شعبنا ان هناك مصالحه وهناك خطوات ايجابيه .

يجب ان يقوم الاطراف كلها بخطوات مؤلمه باتجاه بعضهم البعض بعيدا عن المحاصصه وتوزيع الغنائم والملفات هي التي تؤكد بشكل جدي ان هناك مصالحه حقيقيه تتم فعلا على الارض بعيدا عن التكتيك وبعيدا عن اهداف شخصيه لهذا الطرف او ذاك .