السبت 27 / نوفمبر / 2021

المنصات الرقمية تخطف “برامج التوك شو”

المنصات الرقمية تخطف "برامج التوك شو"

بعد النجاح الكبير لعرض الأفلام والمسلسلات على المنصات الرقمية، وجذبها لملايين المشاهدات، أصبح الدور على برامج “التوك شو”، حيث بدأت المنصات الرقمية الاستعداد لعرض تلك البرامج، والبداية مع برنامج “The Problem With Jon Stewart” للإعلامي جون ستيوارت، مما جعل الكثيرين بالخارج يتنبأون بأن يكون هذا البرنامج بداية لنجاح هذه البرامج على منصات البث الرقمية، وهناك من بدأ يطالب بتكرار التجربة في مصر، وخصوصاً مع توجه الإعلامي محمود سعد إلى عرض برنامجه على (فيس بوك)، مع توقعات بتوجه إعلاميين آخرين إلى ذلك.

بعد غياب 6 سنوات عن شاشة التليفزيون أعلن جون ستيوارت عن عودته إلى تقديم برامجه من خلال منصة البث “Apple TV”، وكتبت بعض الصحف الأمريكية أن ستيوارت عاد في مناخ مختلف، ويتعين عليه التكيف مع الشكل الجديد وجمهور المنصات الرقمية، مع تخليه عن قنوات التليفزيون لصالح منصة البث الأكثر حصرية وهي ليست التجربة الأولى في عرض البرامج الحوارية على المنصات الرقمية، ولكن سبقتها محاولات من قبل ولكنها فشلت في جذب جمهور المنصات، ولكن كان ذلك في بداية انتشار المنصات، ويمكن أن يكون الأوضاع قد تغيرت الآن، مع انتشار تلك المنصات وجذبها لملايين المشاهدين، وابتعاد الكثيرين عن مشاهدة التليفزيون، كما أن هذا البرنامج يعتبر أول برنامج توك شو يُعرض على المنصات الرقمية.

• الربح من التداول عبر الانترنت.. دليل شامل للمبتدئين

بدأت المنصات الرقمية عرض بعض برامج المنوعات غير أنها لاتزال بعيدة عن التوك شو، فتعرض منصة (Netflix) الكثير من البرامج، منها: (مضمار العظماء، ومواكبة كاردشيان، وربات البيوت الحقيقيات)، بجانب العديد من البرامج الوثائقية، كما تعرض منصة (شاهد) بعض البرامج التي يتم عرضها على شاشات التليفزيون، منها : (يحدث في مصر”، وTrending، واللقاء من الصفر، فضلاً عن برنامج “Scoop wit Raya” وغيرها من البرامج، ولمواكبة انتشار المنصات الرقمية قامت قناة (سكاي نيوز عربية) بتجربة مختلفة، من خلال سلسلة ندوات افتراضية بعنوان “تريند ووتش”.

يقول أحمد عصمت، الخبير الإعلامي المتخصص في التحول الرقمي لصناعة الإعلام والترفيه: عرض برامج “التوك شو” على المنصات الرقمية ليس في الدول الغربية فقط، وهناك توقعات قوية بانتشارها عربياً، فنحن لدينا تجربة من قبل، حيث إن برنامج “يحدث في مصر” للإعلامي شريف عامر بُث في رمضان الماضي على منصة (شاهد)، فالموضوع ليس غريباً علينا، وسوف نشاهد برامج توك شو أخرى على المنصات الرقمية. والمشاهد سيدفع للمحتوى الجيد.

ويقول د. أحمد شعبان، أستاذ الإعلام: “نحتاج مادة إعلامية مختلفة، وكل شيء يتجه إلى الرقمنة، والمنصات الرقمية أصبحت واقعاً حقيقياً فرض نفسه بقوة خلال الفترة الماضية، وأصبحت رهاناً كبيراً للقائمين على صناعة الترفيه، وجزء منه الإعلام أو إنتاج البرامج، والمستخدم لن ينجذب إلى برامج (التوك شو) بنفس محتواها التقليدي على شاشات الفضائيات، ولكن جمهور تلك المنصات يحتاج إلى محتوى مختلف وجذاب وسريع ومادة إعلامية مكثفة، وليس مجرد وجود إعلامي يتحدث ساعتين، فستحتاج تلك البرامج إلى التنوع في المحتوى وتقديم محتوى مختلف من أجل جذب قاعدة جماهيرية على تلك المنصات، وفي المقابل يجب أن يكون هناك رقابة ومحاسبة على هذا المحتوى، حتى لا يكون هناك خروج عن النص”.

• بنات اليوم: جميلات الشاشة من أسباب عنوستنا!

على جانب آخر يقول نبيل بهاء الدين المتخصص في الإعلام الرقمي: يتجه العالم نحو مشاهدة المحتوى المدفوع مقدماً بدلاً من مشاهدة “الفضائيات أو الكابل”، فتستطيع أن تشاهد ما تريده في أي وقت، من خلال مكتبة كاملة وحصرية أحياناً، وتستمتع أيضاً بمشاهدة ذلك بأعلى جودة ممكنة، ومع تطور المنصات الرقمية يتجه العالم إلى إنتاج البرامج الحوارية أيضاً خلال تلك المنصات، وأيضاً مشاهدتها حصرياً من خلاله، وتلك الطفرة متوقعة منذ بزوغ فجر المحتوى المدفوع والاستغناء عن خاصية الكابل مؤقتاً، وذلك أيضاً أصبح واضحاً في الصناعات الحديثة، حيث ترى أن جميع الشركات المصنعة لشاشات التليفزيون حالياً تدمج أنظمة وبرامج المشاهدة المدفوعة داخل نظام الشاشة، حيث يرى العالم التقني أن هناك وقتاً لن يشاهد الناس الكابل أو الفضائيات فيه، ويتجهون نحو المنصات الرقمية المدفوعة، حتى وإن كان ذلك يحدث ببطء ولكنه يحدث، وهذا ما يدفع بعض المذيعين والإعلاميين للاتجاه نحو تلك المنصات للعمل معها.

يضيف بهاء الدين: “الإعلاميون يتجهون للمنصات الرقمية، بسبب نقطتين، الأولى المكسب السريع أو الربح المضمون، والثانية هي المشاهدات المضمونة على تلك المنصة، وبعض المنصات تعرض دفع اشتراك شهري مقابل إزالة الإعلانات، هذا بجانب أن سمعة الإعلامي لم تعد مؤثرة للمنصة بل العكس، فقد نرى المنصات هي التي تحاول جذب الإعلاميين، بالتأكيد القاعدة الجماهيرية ستساعد على الانتشار، ولكن المنصات الرقمية تعتمد اعتماداً فعلياً على المشتركين بالمنصة بالفعل، ومعنى ذلك أن القاعدة الجماهيرية مضمونة مسبقاً، وقد يضيف لها وجود إعلامي معين، وهناك بعض المنصات العربية التي تحاول بالفعل في تطبيق ذلك المنهج”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook