الخميس 06 / أكتوبر / 2022

النفط الروسي يبدأ بالحظر في أوروبا.. والأسعار تنخفض بعد قرار أوبك

النفط الروسي يبدأ بالحظر في أوروبا.. والأسعار تنخفض بعد قرار أوبك
النفط الروسي يبدأ بالحظر في أوروبا.. والأسعار تنخفض بعد قرار أوبك

تراجعت أسعار النفط، اليوم الجمعة، بعد أن قررت مجموعة “أوبك+” زيادة أهداف الإنتاج بأكثر قليلا مما كان مزمعا، في الوقت الذي أقر الاتحاد الأوروبي، رسميا، عقوبات جديدة على روسيا أبرزها حظر نفط تدريجيا، وعقوبات أخرى تستهدف البنوك.

وهبط خام برنت 85 سنتا أو 0.7% إلى 116.76 دولار للبرميل، بعد ارتفاعه دولارين خلال تعاملات الخميس.

وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 88 سنتا أو 0.8% إلى 115.99 دولار للبرميل.

ورغم تراجع الأسعار، بعد قرار “أوبك+”، إلا أن نقص الإمدادات العالمية وزيادة الطلب مع تخفيف الصين قيود “كوفيد-19″، كبحا الخسائر.

والخميس، اتفقت السعودية ودول أخرى في تحالف “أوبك+”، على تقديم موعد زيادات إنتاج النفط لتعويض انخفاض في الإنتاج الروسي وتهدئة الزيادة في أسعار الخام والتضخم.

وقرر التكتل، الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” ومنتجي نفط مستقلين ومنهم روسيا، زيادة الإنتاج بمقدار 648 ألف برميل يومياً، في يوليو/تموز وأغسطس/آب، بدلاً من 432 ألف برميل يومياً، وفقاً لاتفاق سابق.

واعتبر مراقبون أن القرار، الذي تزعمته السعودية، يهدف إلى تمهيد الطريق لزيارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” إلى الرياض لكسر الفتور في العلاقات.

وبالفعل، رحبت واشنطن، الخميس، بخطوة “أوبك+”، وأشاد البيت الأبيض بشكل خاص بدور السعودية في الأمر.

في سياق آخر، أقر الاتحاد الأوروبي، رسميا، الجمعة، فرض حظر على النفط الروسي، وعقوبات أخرى تستهدف البنوك الكبرى، ومحطات البث، بسبب حرب موسكو على أوكرانيا.

وقال الاتحاد الأوروبي إنه سيتم التخلص التدريجي من استخدام النفط الخام الروسي على مدى ستة أشهر، والمنتجات البترولية المكررة الأخرى على مدى ثمانية أشهر.

وتابع أنه “من المتوقع وجود استثناء مؤقت” للبلدان غير الساحلية، مثل المجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا، التي “تعاني من اعتمادا محددا على الإمدادات الروسية، وليس لديها خيارات بديلة قابلة للتطبيق”.

وستحصل بلغاريا وكرواتيا أيضاً على “استثناءات مؤقتة” لأنواع معينة من النفط، فيما يقول زعماء الاتحاد إن هذه الخطوة تعني أن حوالي 90% من صادرات النفط الروسي إلى أوروبا سيتم حظرها بحلول نهاية العام، علماً أن الاتحاد يستورد نحو 25% من نفطه من روسيا.

كذلك، منع أكبر بنك في روسيا، وهو “سبيربانك”، بالإضافة إلى بنك موسكو الائتماني، والبنك الزراعي الروسي، والبنك البيلاروسي للتنمية والتعمير، من استخدام نظام “سويفت” للتحويلات المصرفية الدولية.

وتعرضت لعقوبات محطات البث “آر تي آر بلانيتا” و”روسيا آر تي آر” و”روسيا 24″ و”تي في سنتر إنترناشونال”؛ بسبب مزاعم بأن موسكو تستخدمها لـ”التلاعب بالمعلومات والترويج لمعلومات المضللة حول غزو أوكرانيا”.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن