الأربعاء 30 / نوفمبر / 2022

الوكالة الذرية: ما زلنا قلقين من الوضع في زابوريجيا

الوكالة الذرية: ما زلنا قلقين من الوضع في زابوريجيا
الوكالة الذرية: ما زلنا قلقين من الوضع في زابوريجيا

حذرت الوكالة الذرية من أن الوضع في المحطة النووية الأكبر في أوروبا لا يزال خطيرا ,وشددت على أن هناك حاجة ماسة لاتخاذ تدابير تمنع وقوع حادث نووي، جراء العمليات العسكرية الجارية هناك بين القوات الروسية والأوكرانية.

كما أكدت أن “الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر”، معتبرة أن “اتخاذ إجراءات مؤقتة أمر ملح”، وداعية إلى إقامة منطقة أمنية نووية.

منطقة آمنة

كما أشارت إلى استعدادها للبدء فورا بمشاورات من أجل إقامة تلك “المنطقة الآمنة” في المجمع المترامي الأطراف، بما يمنع وقوع الحوادث.

إلا أن الوكالة التابعة للأمم المتحدة أكدت في الوقت عينه أنها لم تجد ما يشير إلى تلوث إشعاعي في المنطقة.

وكانت الوكالة التي زار مفتشوها الموقع الذي تسيطر عليه القوات الروسية الأسبوع الماضي، حذرت مراراً من خطوة تدهور الوضع في هذا الموقع الحساس، وسط استمرار سقوط القذائف بمحيطه.

قصف متبادل

فيما تبادلت كل من موسكو وكييف خلال الأشهر والأسابيع الماضية، الاتهامات بقصف تلك المحطة، التي تعتبر أكبر منشأة للطاقة النووية في أوروبا برمتها.

بينما حذر المجتمع الدولي من كارثة نووية كبرى في حال لم يتم ضبط الوضع، ووقف القصف المتبادل بين الطرفين.

يذكر أن زابوريجيا تخضع، منذ أوائل مارس، لسيطرة القوات الروسية، فيما يواصل بعض الموظفين الأوكرانيين تشغيلها.

كما تعتبر مصدرا مهما لتزويد أوكرانيا بالكهرباء، إذ تؤمن تلك المحطة التي تقع على الضفة الجنوبية لخزان ضخم على نهر دنيبرو، الذي يفصل بين القوات الروسية والأوكرانية البلاد بأكثر من 20% من احتياجاتها الكهربائية.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن