Sunday, August 25, 2019
اخر المستجدات

الولايات المتحدة: الإسرائيليون والفلسطينيون مسؤولون عن انهيار المحادثات


| طباعة | خ+ | خ-

قال مسؤول أمريكي كبير إن الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين غير مستعدين لتقديم تنازلات “مؤلمة” لازمة للسلام وحمل الجانبين المسؤولية عن انهيار المحادثات الشهر الماضي.

وقدم المبعوث الأمريكي الخاص مارتن إنديك أول رواية علنية له عن الجهد الفاشل لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي استمر تسعة أشهر للتوصل لاتفاق سلام بحلول 29 أبريل (نيسان) الماضي وأوضح ان الجانبين يتحملان المسؤولية مشيراً إلى البناء الاستيطاني الاسرائيلي وأيضاً لتوقيع الفلسطينيين أوراق الانضمام إلى 15 اتفاقية دولية.

لكن إنديك أفاد أن المحادثات قد تستأنف في نهاية الأمر مشيراً الى جهد وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر الذي بدأ وتوقف ثم نجح في نهاية الأمر عام 1975 في فك الارتباط بين القوات المصرية والإسرائيلية في سيناء.

وقال إنديك في مؤتمر استضافه معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدني “ما كان صحيحاً حينئذ قد يكون صحيحاً اليوم”، وأضاف “في الشرق الأوسط لا ينتهي الأمر أبداً”.

قضايا أساسية

وتشمل القضايا الأساسية التي ينبغي حلها في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر منذ أكثر من ستة عقود الحدود والأمن ومصير اللاجئين الفلسطينيين وحالة القدس.

وقال إنديك “إحدى المشاكل التي كشفت نفسها في هذه الشهور التسعة المنصرمة هي أن الطرفين رغم إظهارهما بعض المرونة في المفاوضات لا يشعران بالحاجة الملحة لتقديم تنازلات مؤلمة لازمة لتحقيق السلام”.

وأضاف “من الأسهل للفلسطينيين توقيع اتفاقيات ومناشدة الهيئات الدولية في سعيهم المفترض للعدالة ولحقوقهم وهي عملية لا تتطلب نظرياً أي تنازلات”، وتابع “من الأسهل بالنسبة للسياسيين الإسرائيليين أن يتجنبوا التوتر في الائتلاف الحاكم وبالنسبة للشعب الإسرائيلي أن يبقي على الحالة الراهنة الحالية والمريحة”.

وقال إنديك “الحقيقة أن كلاً من الاسرائيليين والفلسطينيين فوتوا الفرص واتخذوا خطوات تقوض العملية”.

وعلقت اسرائيل المحادثات يوم 24 أبريل (نيسان) بعد الإعلان غير المتوقع عن بدء تنفيذ اتفاق مصالحة بين منظمة التحرير التي تقودها حركة فتح بزعامة الرئيس محمود عباس وحركة حماس الإسلامية المنافسة وهي خطوة بدا أنها المسمار الأخير في نعش المفاوضات التي ترعاها الولايات المتحدة.