Monday, December 9, 2019
اخر المستجدات

انتخابات اليونان: فوز سيريزا بزعامة تسيبراس


| طباعة | خ+ | خ-

فاز حزب “سيريزا” اليساري في الانتخابات المبكرة التي جرب، يوم امس، في اليونان، متقدماً بثلاث نقاط على الأقل على اليمين المعارض بزعامة فانغيليس مايماراكيس، بعد اقتراع حاسم.

وبعد فرز أكثر من ربع الأصوات، أحرز حزب “سيريزا” تقدماً أكبر من المتوقع بنسبة 35 في المئة مقارنة بـ28 في المئة للمحافظين.

ودفع ذلك بزعيم حزب “المحافظين” مايماراكيس الى الإقرار بهزيمة حزبه في الانتخابات، وقال للصحافيين «أهنئه» في إشارة الى «سيريزا»، مضيفاً «يبدو أن المواطنين لم يغيّروا رأيهم».

وفي مقر حزب “سيريزا”، استُقبل رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس بتصفيق حاد من مؤيديه الذين ابتهجوا عند إعلان نتائج استطلاع عند الخروج من مراكز الاقتراع.

وفي تغريدة عقب الفوز قال تسيبراس إن حكومته والبلاد يواجهان «عملا شاقا ونضالا».

وأضاف “طريق العمل الجاد والنضال لا يزال أمامنا”.

وفي وقت سابق وأثناء إدلائه بصوته، قال تسيبراس ان “اليونانيين سيقررون مستقبلهم بأنفسهم… ويكرّسون الانتقال الى حقبة جديدة”.

وبعد سبعة أشهر من توليه رئاسة الوزراء، استقال تسيبراس في آب الماضي، ودعا الى انتخابات مبكرة مراهنا على أن اليونان التي تعاني من الازمة ستمنحه صلاحيات قوية رغم أنه مجبر على الاستمرار في سياسة التقشف.

وواجه زعيم حزب “سيريزا” البالغ 41 عاماً، والذي أدلى بصوته في حي كيبسيلي في أثينا، منافسة قوية من حزب “الديموقراطية الجديدة” بزعامة وزير الدفاع السابق فانغيليس مايماراكيس.

وكان تسيبراس قد وافق في تموز الماضي على إجراءات تقشف أكثر تشددا في البلاد مقابل الحصول على خطة إنقاذ مالية هي الثالثة لليونان في خمس سنوات.

وبعد ثماني ساعات على التصويت، بدت نسبة المشاركة أقل مقارنة بالانتخابات الاخيرة.

وبلغ عدد الناخبين المسجلين أكثر من 9.8 ملايين ناخب لاختيار حكومة جديدة يواجه الفائز بها المهمة الشاقة المتمثلة بفرض زيادة جديدة مؤلمة للضرائب وإصلاح نظام التقاعد، ضمن خطة مساعدات مالية مدتها 3 سنوات وافق عليها البرلمان الشهر الماضي.