الأحد 22 / مايو / 2022

بارتوميو: لم أكن لأسمح بمغادرة ميسي لـ “برشلونة”

رئيس نادي برشلونة السابق، جوسيب ماريا بارتوميو

أعرب رئيس نادي برشلونة السابق، جوسيب ماريا بارتوميو، خلال مقابلة مع صحيفة (موندو ديبورتيفو) عن حزنه الكبير، بسبب مغادرة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي للبارسا.

وقال بارتوميو: “لم أكن لأسمح لميسي بالمغادرة، أعتقد من الخطأ أنه رحل، أنا شخصًا كافح صيف 2020 حتى لا يغادر. لطالما اعتقدت أنه من الضروري أن يكون معنا ليس فقط لأنه الأفضل في العالم، ولكن أيضًا بسبب مساهمته الاقتصادية والمؤسسية. من الخطأ ترك ميسي يرحل. إنه أكثر من مجرد لاعب كرة”.

وتابع: “البوروفاكش الذي أرسله لك ميسي لكي تسمح له بالرحيل؟ ميسي أراد المغادرة في ذلك الوقت، وتحدثنا عن ذلك، وقلت له لا، لطالما اعتقدت أن ميسي مهم جدًا لنادينا، كما أن برشلونة مهم جدًا بالنسبة له ومغادرته مشكلة خطيرة”.

واستطرد قائلاً: “أخبرت ميسي أنه إذا أراد الذهاب مثل تشافي وإنييستا، إلى قطر أو الصين أو أمريكا، فيمكننا التحدث عن ذلك والقيام بحفل تكريم ووداع له، قلنا له “نريدك أن تستمر لكن إذا غادرت نريد برشلونة أن يكون آخر فريق لك في أوروبا”.

وأكمل: “ميسي قال إنه لا يوجد مشروع؟ في 2019 فزنا بالدوري، وكنا في طريقنا للفوز بدوري الأبطال وتحقيق ثلاثية أخرى لولا مباراة ليفربول. هذا ليس تبرير لكن ليفربول لم يكن يملك أي فرصة للعودة، ثم خسرنا نهائي كأس الملك وكان لدينا غياب كبير وهو سواريز، من الصعب اللعب بدون مهاجم”.

وأضاف: “في التجديد الأخير لميسي في عام 2017، أجرينا دراسة لمعرفة تأثير ذلك على الإيرادات. دفعنا له مبلغاً كبيراً لكن العائدات الذي كان يجلبها للنادي كانت أعلى”.

وواصل: “قبل التجديد له كنا خائفون من أن يأتي نادي ويأخذه لأن كان لديه شرط جزائي منخفض أعتقد كان 350 مليون، من يدفع 222 من أجل نيمار بإمكانه دفع هذا المبلغ وأخذ ميسي”.

وأردف: “بعد التجديد له، جاؤوا إلينا لاعبون آخرون، وطلبوا زيادة رواتبهم، كنا قادرون على تحمل تكاليف تجديد عقودهم لأن النادي كان ينمو لكن عندما جاء الوباء. لم يكن ذلك مستداما”.

شارك هذا المقال :

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on skype
Skype
Share on email
Email
Share on tumblr
Tumblr
Share on reddit
Reddit
Share on linkedin
LinkedIn

زوارنا يتصفحون الآن