الأربعاء 27 / أكتوبر / 2021

بارزاني يبحث مع محمد بن زايد مستقبل العراق وتطورات المنطقة

بارزاني يبحث مع محمد بن زايد مستقبل العراق وتطورات المنطقة
نيجيرفان بارزاني مجتمعا في لندن مع محمد بن زايد في 18 سبتمبر 2021

الوطن اليوم: بحث رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني في لندن مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد العلاقات السياسية والمستجدات في المنطقة.

وفي آخر أيام زيارته لبريطانيا فقد بحث بارزاني في لندن مع الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي نائب القائد العام للقوات المسلحة الإماراتية رئيس مجلس أبو ظبي التنفيذي علاقات الإقليم والعراق مع دولة الإمارات والأوضاع السياسية والانتخابات العراقية والتوقعات لمستقبل العراق كما قالت رئاسة الإقليم في بيان صحافي السبت.

كما ناقشا زيارتهما الى لندن ومحادثاتهما مع بوريس جونسن رئيس وزراء بريطانيا وآخر المستجدات والتطورات في المنطقة بصورة عامة ومجموعة مسائل تحظى بالاهتمام المشترك.

وشدد الجانبان في اجتماعهما على تعزيز العلاقات في كل المجالات وأهمية تطوير المساعي والتعاون والعمل المشترك في سبيل حفظ الاستقرار وحل مشاكل وتعقيدات المنطقة واتفقت اراء الجانبين في هذا السياق.

يشار الى انه يوجد في أربيل عاصمة الإقليم قنصلية إماراتية عامة منذ عام 2012 فيما يجري بحث افتتاح قنصلية عامة للإقليم في أبو ظبي. وفي وقت سابق وصف نجيرفان بارزاني علاقات الإقليم مع الإمارات بأنها “مهمة جدًا للأكراد. لقد عرضوا خدماتهم لمساعدتنا في المنطقة لدينا علاقات جيدة جدًا مع جميع أعضاء مجلس التعاون الخليجي والإمارات مهتمة بالاستثمارات والطاقة “.

وفي كانون الثاني يناير عام 2014 قدرت استثمارات الإمارات في إقليم كردستان بنحو 2،5 مليار دولار وقامت الحكومة الإماراتية ببناء مستشفيين في إقليم كردستان للاجئين والنازحين داخلياً.

بريطانيا ترى اقليم كردستان جزءا رئيسيا من العراق

ومساء امس زار نيجيرفان بارزاني أكاديمية سانت هيرست العسكرية الملكية البريطانية وتحدث هناك منوها الى وجود سيدتين من إقليم كردستان يدرسان في الاكاديمية معبرا عن الامل في ان تتمكنا عند عودتهما إلى الإقليم من نقل ما تتعلمانه من خبرة خلال هذه الفترة وتطبيقها في وزارة البيشمركة على أمل إيفاد المزيد من المشتركين من وزارة البيشمركة إلى هذه الأكاديمية للتعلم وهذا في إطار البرنامج المشترك مع العراق وإقليم كوردستان.

وأشار الى ان مباحثاته في لندن خلال الأيام الثلاثة الماضية مع رئيس الوزراء، ووزيرة الخارجية ووزير التربية وهو كردي، وكذلك وزير الدفاع سارت على نحو جيد جداً.

وقال ان علاقات الكورد وإقليم كردستان مع بريطانيا قديمة منذ العام 1991 وفي إطار حماية إقليم كردستان، كان لبريطانيا دور رئيس في مسألة استقرار الإقليم والعراق.

وأوضح انه بحث في هذه الاجتماعات، الأوضاع في العراق، الانتخابات وسبل التقدم بالعلاقات بين إقليم كوردستان وبريطانيا، مع رئيس الوزراء بوريس جونسون ومع المسؤولين الآخرين معبرا عن الامل في تقدم هذه العلاقات.

وأضاف ان موضوع داعش كان مسألة رئيسة في اجتماعاته في لندن إلى جانب التفكير في السبل التي تمكن من تطوير العلاقات مع بريطانيا في المجالات الاقتصادية والتجارية مع بريطانيا.

واكد ان جونسون قد شدد على دعمه للاستقرار والأمن وتقدم العراق بصورة عامة وإقليم كردستان وان بلاده ستواصل دعمهما.

وعن سبب اهتمام بريطانيا بإقليم كردستان قال بارزاني “علاقاتنا قديمة، والاستقرار في العراق بصورة عامة وإقليم كردستان في إطار العراق مسألة تهم بريطانيا التي تنظر إلى إقليم ك ردستان كعضو فاعل في التحالف ضد داعش ومُعين للعراق وأعتقد أن بريطانيا ترى الإقليم كجزء رئيس من العراق له دور مهم في الاستقرار السياسي والأمني للمنطقة .

وعن المجالات التي تريد بريطانيا أن تساعد إقليم كردستان فيها أوضح بارزاني “ان بريطانيا تريد مساعدة إقليم كردستان في مجالات كثيرة، ومما رأيته فإنها تريد مساعدة الإقليم في مسألة توحيد قوات البيشمركة، وتريد المساعدة في المجال الاقتصادي والتربوي في العراق وإقليم كردستان”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook