Saturday, February 22, 2020
اخر المستجدات

برنامج جيما سمارت العالمي GIMA SMART


| طباعة | خ+ | خ-

برنامج حساب الذكاء العقلي العالمي – سمارت – برنامج جيما سمارت العالمي GIMA SMART

هو برنامج تطوير عقلي مميز للأطفال مخصص لتفعيل قدراتهم وطاقاتهم العقلية الكامنة في المرحلة العمرية المبكرة التي يبلغ فيها العقل ذروة تطوره ونموه (أي الأطفال مابين سن 4 – 15 عام).

صمم هذا البرنامج لإستثمار السنوات الخمس عشرة الأولى من حياة الأطفال – حيث تكون 75% من القدرات الدماغية قيد النمو والتطور .

يعلم الحساب العقلي في جيما سمارت هو أكثر من تحسين سرعة ودقة الحسابات. على سبيل المثال، إضافة أرقام مكونة من 10 أعداد في غضون ثوان قليلة بالفعل إنجازا مذهلا بالنسبة لمعظم الأطفال الصغار. ومع ذلك، هناك ما هو أكثر من هذا لأنه عندما يتعلم الأطفال الحساب العقلي فى جيما سمارت ، فهم في الواقع يخضعون أيضا لعملية تطوير جوانب أخرى من العقل. عند حصول الأطفال على سرعة حساب مدهشة فهي النتيجة النهائية بعد اكتسابه القدرات العقلية التالية:

التركيز – الملاحظة – التصور – الخيال – الذاكرة – السرعة – الدقة – الإبداع – الثقة بالنفس.

ما هو جيما سمارت العالمي GIMA SMART؟

نحن نفتخر بأن نقدم لأول مرة في فلسطين مفهوم جديد ومدهش لتنمية المهارات يسمى “حساب الذكاء العقلي العالمي – سمارت” وهو الشائع باسم “برنامج جيما سمارت” العالمي.

ويهدف هذا البرنامج إلى تقديم دورات تدريبية للأطفال لمساعدتهم في تنمية قدراتهم الذهنية والارتفاع بمستوى تفكيرهم بشكل عام، ليتأكد لهم أن العملية التعليمية هي متعة في ذاتها.

وتعد هذه الصورة الحديثة لفن الرياضيات الذهنية القديم مفهوم فريد ثبت صحته علمياً، كما أنه يكتسب شهرة واسعة عبر أنحاء العالم كأداة تعليمية فعالة تساعد الملايين من الأطفال على تنمية ذكائهم منذ مرحلة مبكرة كما تساعدهم على التغلب على خوفهم من الرياضيات.

ويصبح طلاب “جيما سمارت” أكثر قدرة على التغلب على ضغوط الامتحان والتميز في جميع المواد بالتسلح بالذاكرة القوية والتركيز والفهم والانتباه وسرعة البديهة والاستيعاب والإبداع والثقة بالنفس.

إنه برنامج تنمية عقل بأكمله وهو معد خصيصاً لاحتياجات الأطفال ما بين 4 – 15 عام ويعتمد على الجمع بين المفهوم الصيني القديم والأبحاث العلمية الحديثة لإجراء عمليات حسابية سريعة ودقيقة باستخدام أداة بسيطة جداً تسمى العداد.

والعداد هو حاسب صيني من القرون الوسطى، ويستخدم كأداة يتدرب عليها الأطفال بهدف تنشيط وتنمية مواهبهم الذهنية، وذلك من خلال تنمية وتحفيز العقل.

بعد تطور “جيما سمارت” في فلسطين منذ نشأته، حقق بالفعل نجاح عالمي ضخم في تنمية تفوق شامل في الحياة الأكاديمية لملايين الأطفال عبر ماليزيا، آسيا، الخليج، الولايات المتحدة، كندا، المملكة المتحدة، استراليا والآن في فلسطين، عند تطوير برنامج استخدام العداد في علم الحساب الذهني ليصبح مهارة، فإن هذا لا يقود فقط إلي زيادة التركيز ولكنه يدرب أيضاً ذاكرة الطفل في سنوات عمره التكوينية، ويساعد العقل على الاعتياد على العمل بإتقان منذ مرحلة مبكرة، وذلك من خلال التحفيز والتنمية المتوازنة لكل من فصي المخ الأيمن والأيسر.

ويستطيع الأطفال من خلال حركة الأصابع المنسقة والرشيقة وردود الفعل السريعة، أن يحققوا سرعة أكبر ودقة شديدة في الحسابات الرياضية الضرورية للنجاح في عالمنا المليء بالمنافسة الشديدة.

هذا ويُدرس الكورس على 10 مراحل ويبدأ بدروس حول استخدام العداد وبعدها دروس عن الجمع والطرح. وبعد أن يتراجع استخدام العداد تدريجياً، يتعلم الأطفال أن يستخدموا أيديهم أثناء القيام بالمعادلات الرياضية لاستنتاج الحل.

إن الطلاب في مراكزنا غالباً ما يكونوا أكثر قدرة على العمل أسرع من الحاسب، فيقوموا بعمليات جمع وطرح مكونة من عشر أرقام في عشرة خطوات وخلال فترة زمنية تقل عن دقيقة وبدقة متناهية. أما أسرع أطفالنا فيستطيعون أن يجمعوا في أذهانهم 10 صفوف مكونة من 12 رقم مجتمعة كلها في رأسهم في خلال 30 ثانية‍، ويتعلمون القسمة في المرحلة الخامسة إلى جانب الضرب الذي تم التمهيد إليه في المرحلة السابعة، ولقد نجح الأطفال بالفعل في زيادة ميلهم للرياضيات كما نجحوا في الارتفاع عموما بمستويات الثقة لديهم.

ما هي أهداف جيما سمارت GIMA SMART؟

إن الذكاء هو القدرة الإنسانية الأكثر قيمة، ويعد برنامج “جيما سمارت” العالمي أداة تدريبية فعالة غنية تساعد على اكتشاف وتنمية وزيادة ذكاء الأطفال منذ مرحلة مبكرة, ومع التطبيق الفعال يمكن تنشيط المهارات التالية بنجاح:

القدرة على التركيز (Concentration)

يتم تدريب الأطفال على القيام بعمليات مختلفة بنفس الوقت ، حيث يساعد هذا الأمر على تعليمهم التركيز على الأعمال قيد الإنجاز

يطور الملاحظة والاستماع (Observation & Listening)

وذلك من خلال إستخدام الـ “Flash Cards” (إحدى أدوات التدريب العقلي)عند حل مسائل الحساب حيث تعرض الـ “Flash Cards” بشكل خاطف لتبدأ بعدها عمليات حل المسائل الحسابية عقليا، وهذا الأمر يعزز قوة الملاحظة والتذكر عندهم. كذلك الأمر بالنسبة للإستماع فالأطفال يتدربون على الأستماع للأرقام مرة واحدة. ويقومون بعدها بحل هذه المسائل معتمدين فقط على ذاكرتهم وحسن استماعهم الناتج عن التدريب المتواصل والذي يعمل على تطوير قدراتهم على الإستماع الفعال.

يطور التخيل والتصور (Imagination & Visualization)

إن استخدام الأباكس التخيلي باستمرار في حل المسائل الحسابية يساعد على تطوير مهارات الطفل في التخيل والتصور بشكل كبير.

يقوي الذاكرة (Memory)

خلال التدريب يقوم الأطفال بالتعامل مع الأرقام المختلفة على أنها صور (صور الخرزات المرتبة على الأباكس) وعند حل المسائل الرياضية يصبح الأطفال قادرين على أن يتذكروا لحظيا كل صورة جديدة مشكلة على “الأباكس” الإفتراضي عند القيام بالعمليات الحسابية . إن استخدام هذا الأسلوب بشكل مستمر من شأنه أن يقوي ذاكرة الطفل بشكل عام وخاصة مايعرف بالذاكرة الفوتوغرافية.

يعزز السرعة والدقة (Speed & Accuracy)

أحد التحديات الحقيقية في برنامج “جيما سمارت” العالمي هو الوقت ، حيث يتدرب الأطفال تدريجيا على إعطاء نتائج دقيقة ضمن وقت زمني أقصر. إن هذا التحدي يقوم بتعليم الأطفال استغلال الوقت بالشكل الأمثل مع الحفاظ على مستوى الدقة.

يرتقي بمستوى الإبداع (Creativity)

نظرا لقدرة البرنامج على تطوير عملية التخيل والتصور لدى الطفل بالإضافة إلى تقوية الذاكرة والتركيز والمهارات العقلية الأخرى. ونظراً لتحفيز وتدريب النصف الأيمن من المخ. فمن الطبيعي أن يجد الأطفال أنفسهم وقد أطلقوا العنان لإبداعاتهم ، فتزيد اهتماماتهم العلمية والعملية والرياضية والفنية وما إلى ذلك.

يعزز الثقة بالنفس (Self-Confidence)

الأثر الفعلي لتطوير مهارات الطفل من شأنه أن يعزز ثقة الطفل بنفسه الأمر الذي سيساعده حتما على مواجهة مختلف التحديات المستقبلية.

يطور قدرات حسابية عقلية رائعة (Arithmetic Abilities)

هذه هي النتيجة الطبيعية لبرنامج “جيما سمارت” العالمي الذي سيساعد الطفل على التعامل مع الأرقام بطريقة سلسة وممتعة،إذ غالباً ما يتطلب الطفل وقتا أقصر في حل المسائل الحسابية عقليا ًمقارنة باستخدام الآلة الحاسبة ! وبالرغم من أن إحدى نتائج هذا البرنامج هي المقدرة العالية على حل المسائل الحسابية بسرعة وبدقة متناهيتين ،إلا أنه يجب أن نتذكر دائما أن برنامج “جيما سمارت” العالمي قد تم تصميمه لتعليم الأطفال مهارات عقلية سترافقهم إلى الأبد.

يقوم ببناء أساس متين في مجال التحصيل الأكاديمي (Academic Achievement)

نظرا لتطوير كل المعايير السابقة الذكر ، فإنه من الطبيعي أن يكون لدى الأطفال في برنامج “جيما سمارت” العالمي أساس قوي يمكنهم من الارتقاء بإمكانياتهم العلمية وتحصيلهم الأكاديمي بشكل متميز.