الأحد 28 / فبراير / 2021

بريانكا شوبرا: العنصرية بالمدرسة الثانوية أجبرتني على مغادرة الولايات المتحدة

بريانكا شوبرا: العنصرية بالمدرسة الثانوية أجبرتني على مغادرة الولايات المتحدة
بريانكا شوبرا

تحدثت الممثلة النجمة بريانكا شوبرا عن العنصرية التي تعرضت لها أثناء التحاقها بمدرسة ثانوية أميركية. وكشفت شوبرا، المتزوجة الآن من الممثل والمغني الأميركي نيك جوناس، أن الإساءة والمضايقات التي تعرضت لها كانت شديدة للغاية، فعادت إلى الهند عندما كانت تبلغ من العمر 15 عاماً، وفقاً لموقع (غود مورنينغ أميركا).

وفي حديثها حول مذكراتها القادمة تحت عنوان “أنفينيشد”، والتي ستصدر الشهر المقبل، كشفت شوبرا، البالغة من العمر 38 عاماً، أنه كان من المستحيل تقريباً تجاهل المتنمرين.

واعترفت قائلة: “لقد تعاملت مع الأمر بشكل شخصي جداً. دخلت في حالة من الانطوائية، وأردت أن أكون غير مرئية تماماً”.

وأوضحت شوبرا كيف أثر التنمر المستمر على صحتها العقلية: “فقدت ثقتي بنفسي بالفعل”.

وقالت إنها انتقلت إلى الولايات المتحدة من الهند عندما كانت في الثانية عشرة من عمرها، وأقامت مع أقاربها في نيويورك وإنديانابوليس وأخيراً نيوتاون، ماساتشوستس. وأشارت إلى أنها كانت تعيش على الساحل الشرقي عندما قوبلت بالعنصرية الصريحة من قبل زملائها في الفصل.

وقدمت شوبرا مقتطفاً من مذكراتها القادمة، وكشفت عن بعض التعليقات التي كانت تسمعها من زملائها في المدرسة. وكانوا يصرخون عليها أثناء سيرها في القاعة، ويقولون لها: “أيتها البُنية، عودي إلى بلدك! عودي إلى الفيل الذي جئت عليه”.

وأكدت الممثلة أنها حاولت التغلب على التنمر؛ لكن الإساءة المستمرة أجبرتها على الانفصال عن أميركا والعودة إلى الهند. ولم تندم على القرار، بحسب التقرير.

وقالت شوبرا التي فازت بلقب ملكة جمال العالم عام 2000: “لقد كنت محظوظة للغاية، لدرجة أنني عندما عدت إلى الهند كنت محاطة بقدر كبير من الحب. العودة إلى بلادي ساعدتني على الشفاء من الصدمة”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن