Thursday, September 19, 2019
اخر المستجدات

بريطانيا.. التحقيق مع سيدة قتلت أطفالها المعاقين الثلاثة


| طباعة | خ+ | خ-

ألقت الشرطة البريطانية في لندن الاتهام على سيدة افريقية بقتل أطفالها الثلاثة لعدم تحملها اعاقتهم، حيث تم العثور على جثثهم في منزل العائلة الكائن في منطقة نيومولدن.

وتحقق الشرطة البريطانية مع جنوب أفريقية تقيم في جنوب لندن، يرجح انها قتلت أطفالها الثلاثة، وهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، بعد العثور على جثثهم في منزل العائلة الكائن في منطقة نيومولدن، وفيما ذكرت مصادر الأمن أن الأم (المتهمة) تتعاون في التحقيقات، ترجح المعلومات الأولية انها أقدمت على فعلتها المأسوية، بعدما عجزت عن تحمل رؤية العذابات التي كان يعانيها الضحايا!

ووفقاً للمصادر أن كبرى الأطفال الثلاثة فتاة في الرابعة من عمرها، والآخرين توأم يبلغ من العمر ثلاثة أعوام، وجميعهم معاقون، الأمر الذي أفضى الى انهيار أعصاب الأم التي تُدعى تانيا كلارنس (42 عاماً)، فأقدمت على ارتكاب الجريمة، وذكر أصدقاء للعائلة أن كلارنس وزوجها غاري (43 عاماً) والذي يعمل مديراً لبنك، انتقلا للعيش في بريطانيا آتيين من جنوب أفريقيا، واشتريا منزلهما في نيومولدن الذي شهد الواقعة، وأردفوا أن الزوجين صرفا على تطوير المنزل مبالغ طائلة، لإزالة الجدران والحواجز وجعله مفتوحاً ورحباً، ليتمكن الأطفال الثلاثة من التجوال بحرية فوق كراسيهم المتحركة.

وحصلت الجريمة عندما سافر زوج المتهمة لقضاء فترة الأعياد في جنوب أفريقيا، مصطحباً ابنتهما الكبرى التي تمضي في عامها السابع، تاركين في المنزل الأبناء الثلاثة المعاقين بصحبة الأم التي استسلمت – فيما يبدو – لعاصفة من الإحباط، فعمدت الى الاجهاز على الاطفال الثلاثة صبيحة اليوم الذي كانت تنتظر فيه عودة زوجها وابنتها الكبرى!

وأوضح جيران للأسرة في حي نيو مولدن إن الإعاقة التي عانى بسببها الأطفال الثلاثة شديدة للغاية، ووفقاً لمصادر طبية، لم يكن ثمة أمل في التعافي منها أو حتى إحداث تحسن فيها بواسطة العلاج. فيما قال جو ديفيز (86 عاماً) الجار في البيت الملاصق لمنزل عائلة كلارنس إنه دعي قبل أسبوعين إلى تناول طعام الغداء في حديقة العائلة، فكانت الأجواء حيوية ومنعشة، وتحدث غاري في تلك المناسبة عن هواياته وسفرياته إلى الولايات المتحدة وجنوب أفريقيا وغيرها، من دون أن يلاحظ ديفيز أي توتر لدى أفراد العائلة.