الإثنين 10 / مايو / 2021

بعد اقتراحه على غانتس : نتنياهو يعرض التناوب على درعي

بعد اقتراحه على غانتس : نتنياهو يعرض التناوب على درعي
بعد اقتراحه على غانتس : نتنياهو يعرض التناوب على درعي

اقترح رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بواسطة مقربين منه، على رئيس حزب شاس ووزير الداخلية، أرييه درعي، تولي منصب رئيس الحكومة بالتناوب خلال السنة الأولى بعد تشكيلها، وذلك بهدف تمكين رئيس حزب “تيكفا حداشا”، غدعون ساعر، من الانضمام إلى حكومة كهذه إثر رفضه الانضمام لحكومة برئاسة نتنياهو، حسبما ذكرت صحيفة “يسرائيل هيوم” اليوم، الإثنين.

ورغم رفض درعي لهذا الاقتراح، إلا أن نتنياهو أوفد قياديين في حزب الليكود إلى درعي من أجل إقناعه بقبول الاقتراح، بادعاء أن هذا الاقتراح سيؤدي إلى الخروج من المأزق السياسي المتمثل بفشل نتنياهو بتشكيل حكومة. ونقلت الصحيفة عن مصادر في حزب شاس تأكيدها على تقديم الاقتراح لدرعي.

وأضافت الصحيفة أن التقديرات في الليكود تشير إلى أن من بين جميع الإمكانيات الماثلة أمام نتنياهو لتشكيل حكومة تناوب، بهدف منع المعسكر المناوئ له من تشكيل حكومة، التناوب مع درعي هو الخيار المفضل على نتنياهو. وقالت مصادر في مكتب درعي للصحيفة إن “الوزير درعي ليس معنيا بمنصب رئيس الحكومة”.

وكانت القناة 12 التلفزيونية قد ذكرت، مساء أمس، أن نتنياهو اقترح على رئيس حزب “كاحول لافان” ووزير الأمن، بيني غانتس، أن ينضم إلى حكومته وأن يتولى رئاسة الحكومة في السنة الأولى، ثم يتولى نتنياهو المنصب لسنتين ويعود غانتس إلى المنصب في السنة الرابعة.

ووفقا للقناة 12 فإن نتنياهو قدم هذا الاقتراح لغانتس خلال اتصال هاتفي، يوم الجمعة الماضي. وقضى اقتراح نتنياهو بأن يستمر غانتس في منصبه كوزير للأمن لدى توليه رئاسة الحكومة. ويشار إلى أن غانتس تعهد خلال الحملة الانتخابية بعد الانضمام إلى حكومة يرأسها نتنياهو. وحسب “يسرائيل هيوم”، فإن غانتس هو الذي قدم هذا الاقتراح لنتنياهو.

وتابعت الصحيفة أن انضمام غانتس لحكومة كهذه، لن يكون نتنياهو بحاجة إلى أن يضم إليها حزب “يمينا”، برئاسة نفتالي بينيت، الذي يحاول تشكيل حكومة مع أحزاب المعسكر المناوئ لنتنياهو، ويتولى بينيت رئاستها بالتناوب مع رئيس حزب “ييش عتيد”، يائير لبيد. وستستند حكومة تناوب بين نتنياهو وغانتس على دعم 60 عضو كنيست.

واستطردت الصحيفة أنه توجد إمكانية أخرى، يدرسها نتنياهو، وتقضي بانضمام بينيت وساعر إليها، والتناوب على رئاسة الحكومة بين نتنياهو وأحد قادة الليكود. لكن في هذه الحالة، ينبغي أن ينتخب مركز حزب الليكود مرشحا للتناوب، وهذه خطوة تستغرق وقتا، فيما مهلة تكليف نتنياهو بتشكيل حكومة ستنتهي بحلول الثلاثاء المقبل.

من الجهة الأخرى، يتخوف نتنياهو من أن التعاون مع بينيت أو ساعر أو غانتس سيجعله، إلى جانب التنازل عن رئاسة الحكومة، عرضة لخدع سياسية من جانب أشخاص لا يعتمد عليها ولا يثق بهم.

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية قولها إن حقيقة أن نتنياهو يبحث عن تشكيل حكومة يتناوب على رئاستها مع شخص آخر، تدل على أنه توصل إلى استنتاج بأن حكومة بديلة، برئاسة بينيت ولبيد، قد تتشكل باحتمال مرتفع. لكن المفاوضات حول تشكيل حكومة بديلة كهذه ما زالت عالقة بسبب خلافات كثيرة حول عدد الوزراء فيها وحول الحقائب الوزارية التي سيحصل عليها كل واحد من أحزاب هذا المعسكر.

 

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن