الإثنين 26 / سبتمبر / 2022

بعد سن الثلاثين.. كيف تحافظ على جسم سليم وقوام رشيق ؟

بعد سن الثلاثين.. كيف تحافظ على جسم سليم وقوام رشيق ؟
بعد سن الثلاثين.. كيف تحافظ على جسم سليم وقوام رشيق ؟

أهم أسس الحياة السليمة والمريحة هي الصحة الجيدة، ولتحقيق مستوى عال من الصحة النفسية والجسدية؛ لا بد من تحصين الجهاز المناعي، لأنه يعتبر خط الدفاع الأول لمحاربة الأمراض ودعم سلامة الجسم.

حول طرق الحفاظ على جسم سليم وقوام رشيق بعد سن الثلاثين أولى الخطوات لتحقيق أعلى مستويات الصحة الجسدية هي النظام الغذائي المتوازن الذي يؤمن احتياجاتنا من العناصر الأساسية الضرورية التي تمدنا بالطاقة والقوة .

الطعام والنمط الغذائي يجب أن يكون غنيا بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم؛ لذلك من الضروري السعي لتغيير السلوكيات الغذائية الخاطئة وتحسين خياراتنا بأنواع الأطعمة، كون الغذاء مصدرا للسعادة، والراحة النفسية، والمناعة القوية، والتوازن الفكري والهرموني. وهذا يحتم علينا الذهاب باتجاه الخيارات الغذائية السليمة.

وقد أكدت الأبحاث أن النظام الغذائي المتوسطي يرتبط ارتباطا وثيقا بطول العمر والصحة الجيدة، وهو ما يعرف بحمية دول البحر المتوسط.

اتبعي نظام البحر المتوسط الغذائي للحفاظ على جسم سليم

النظام الغذائي المتوسطي قائم على التنوع بالخضروات والفواكه، والحبوب الكاملة، والمكسرات النيئة، والبذور، والقليل من اللحوم الحمراء، وقطع السكر والحلويات.

وبحسب توصيات مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها «CDC»؛ فإن النظام الغذائي الغني بالدهون المشبعة والمواد المصنعة والحافظة المتواجدة بنسب عالية في الوجبات الخفيفة والأطعمة الجاهزة والمشروبات المحلاة بالسكر، يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة والوفاة.

ثاني الشروط اللازمة لتحقيق مستوى جيد من الصحة؛ هو اتباع نظام رياضي يعزز الصحة النفسية والعقلية والجسدية، فالرياضة كما أشار العديد من الدراسات تعزز الحالة المزاجية والطاقة، وتحسن الدورة الدموية، وتقلل من خطر الإصابة بالالتهابات والسكري و أمراض القلب وتصلب الشرايين، وتقوي عملية التمثيل الغذائي وزيادة مستوى الحرق للتقليل من تراكم الدهون على الأعضاء.

توصي الإرشادات الفدرالية للنشاط الجسدي بالحرص على مزاولة نشاطات بدنية معتدلة بمعدل «150 دقيقة أسبوعيا» أو ما يوازي « 30 دقيقة يوميا» على مدار 5 أيام في الأسبوع، بالإضافة إلى تمارين القوة لتقوية العضلات وتحسين مستوى أدائها في عملية الاستقلاب نحو يومين أسبوعيا. إن اتباع هذه الشروط قلَّلت من خطر الوفاة المبكرة بسبب الأمراض بنسبة 17%.

تساعد الرياضة في الحفاظ على وزن صحي والوقاية من السمنة «حيث وجدت دراسة أُجريت في الولايات المتحدة عام 2019، أن السمنة هي السبب الأول والمباشر لـ186 حالة وفاة سنويا».

يعتبر النوم الكافي والجيد من الشروط اللازمة لتحسين الحالة الصحية، وحاجة الفرد اليومية للبالغين تتراوح ما بين 7 و9 ساعات من النوم الليلي العميق. كما تؤثر قلة النوم في زيادة الوزن وارتفاع كتلة الجسم إلى 30؛ ما يشير إلى بداية مراحل السمنة الخطيرة وتقلب هرمونات الجوع، ما يزيد من رغبة تناول الأطعمة السكرية والدسمة العالية بالسعرات.

كما يؤثر عدم الحصول على قسط من الراحة والنوم الجيد في ارتفاع مستوى الكورتيزول «هرمون التوتر والضغوط»، الذي يؤدي بدوره الى احتمال الشعور بالكآبة والتوتر العصبي، وينعكس ذلك على قوة التركيز وانضباط السلوك والتأثير سلبا في مستوى التعلم وقوة الذاكرة.

ينصح دائما باتباع السلوكيات الصحية بدءا من خيارات المغذيات الضرورية، واتباع نظام غذائي متوازن ومتنوع وتجنب الحميات العشوائية القاسية بهدف تحقيق الوزن المثالي والجسم النحيل، خصوصا في فصل الصيف أو قبل المناسبات؛ ما يؤدي في معظم الأحيان الى خسارة المياه والكتل العضلية، ويترك آثارا جانبية خطيرة في الصحة الجسدية والنفسية، ويولد رغبة في الانتقام من الحرمان، واكتساب الوزن مجددا.

ولا تقل أهمية متابعة برنامج رياضي متوازن والحصول على النوم الجيد والكافي؛ لتحسين مستوى الصحة وجودة الحياة.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن