Friday, September 20, 2019
اخر المستجدات

بوادر حرب باردة بين الحلف الاطلسي وروسيا


| طباعة | خ+ | خ-

اعادت الازمة الاوكرانية العلاقات بين الحلف الاطلسي وروسيا ثلاثين عاما الى الخلف الى حقبة من الريبة والدعاية طويت مع انتهاء الحرب الباردة.

وقال ضابط متمركز في بروكسل حيث مقر الحلف الاطلسي طالبا عدم كشف اسمه “ان الحلف وموسكو يتذكران انهما كانا اشد عدوين في العالم” مضيفا ان “الاقدم من بيننا في الخدمة يسترجعون ردود فعل تخلوا عنها قبل سنوات”.

وفي مكاتب الحلف الاطلسي علقت خرائط لاوكرانيا على الجدران الى جانب خرائط افغانستان، البلد الذي كان يستأثر بكامل اهتمام المنظمة حتى الان ويقول احد الدبلوماسيين ان “خبراء روسيا عادت اراؤهم مسموعة للغاية”.

وتصاعدت حدة اللهجة في الايام الاخيرة بين موسكو والحلف الاطلسي اللذين يتبادلان الاتهامات باحياء اجواء الحرب الباردة التي شهدت مواجهة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي استمرت من 1947 الى 1991.

وقال الامين العام للحلف الاطلسي اندرس فوغ راسموسن الخميس “لا احد يريد حربا باردة جديدة. على روسيا ان تتوقف عن السعي للعودة الى الخلف”.

وردت الدبلوماسية الروسية بالقول ان الحلف الاطلسي هو الذي “يعتمد خطاب الحرب الباردة”.

واستاءت موسكو من قرار دول الحلف ال28 في نهاية اذار (مارس) تعليق “التعاون العملي” بين الحلف وروسيا ردا على ضم القرم.

وادى هذا الاجراء من جانب الحلف بصورة خاصة الى حرمان المندوبين الروس من امتيازات في الدخول الى مقر الحلف الاطلسي باستثناء اربعة منهم بينهم السفير.

وعلقت الخارجية الروسية بالقول ان “فرض مثل هذه القيود يظهر مرة جديدة ان الحلف الاطلسي عاجز عن تخطي ذهنية حقبة الحرب الباردة ويفضل لغة العقوبات على الحوار”.

وتجدد الخلاف الخميس مع نشر الحلف صورا عبر الاقمار الصناعية تثبت على حد قوله وجود “قوات ضخمة” روسية على مقربة من الحدود مع اوكرانيا.

واستخدم الحلف الشبكات الاجتماعية مثل تويتر سعيا لاعطاء اصداء كبيرة لهذه الصور بالاسود والابيض التي تظهر مئات الدبابات والطائرات والآليات المحتشدة في مناطق ريفية.

وسارعت روسيا الى الرد مؤكدة ان الصور التقطت اثناء التدريبات التي جرت في صيف 2013 وليس في الاسابيع الاخيرة. غير ان الحلف اكد الجمعة ان هذا غير صحيح ونشر صورا جديدة “تثبت بشكل واضح ان تاكيدات المسؤولين الروس غير صحيحة على الاطلاق”.

ويتابع بعض الخبراء هذه الخلافات بحذر وقال فيليب ميغو الباحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية ان “هذه التلميحات الى الحرب الباردة انما هي هرتقة سواء على المستوى الجيوسياسي او على المستوى العسكري”.

واوضح ان “روسيا في عهد بوتين لم تعد لديها المطامع العالمية التي كانت تحرك الاتحاد السوفياتي .. ولا تهدد مباشرة ايا من دول الحلف الاطلسي” كما ان “التوازن بين الكتلتين لم يعد قائما على الاطلاق” لان الميزانية العسكرية لدول الحلف تفوق اليوم باثني عشر ضعفا ميزانية روسيا.

وان كانت الازمة الاوكرانية هي الاخطر على العلاقات بين الحلف الاطلسي وروسيا منذ سقوط الاتحاد السوفياتي، الا انها ليست اول ازمة تطرأ بينهما فكثيرا ما قامت خلافات بين الطرفين ومنها توسيع الحلف الاطلسي شرقا الى دول البلطيق وبولندا ورومانيا، وازمة كوسوفو، والدرع الصاروخية التي تعتبرها موسكو تهديدا بالرغم من نفي الحلفاء استهدافها.

ورغم ذلك تمكن الطرفان من اطلاق سلسلة من برامج التعاون ولا سيما في افغانستان وعلى صعيد مكافحة القرصنة البحرية.

وحذر دبلوماسي متمركز في بروكسل “علينا الا نخطئ، فالعلاقات بين الحلف الاطلسي وروسيا لطالما كانت متقلبة وليس هناك من سبب حتى يتغير ذلك”.