Saturday, June 15, 2019
اخر المستجدات

بوتين: روسيا لا تعتزم نشر قوات مقاتلة في سوريا


| طباعة | خ+ | خ-

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الأحد إن “روسيا” ليس لديها خطط الآن لنشر قوات مقاتلة في سوريا.

وفي مقابلة مع شبكات تلفزيون أمريكية سُجلت قبل اجتماع مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال بوتين إن الهدف من الوجود العسكري الروسي في سوريا هو دعم حكومة الرئيس بشار الأسد ضد الجماعات الإرهابية.

وقال بوتين في نسخة نشرها الكرملين للمقابلة مع شبكتي (سي.بي.إس) و (بي.بي.إس) التلفزيونيتين الأمريكيتين إن روسيا لن تشارك في أي عمليات ميدانية على أراضي سوريا أو في دول أخرى.. على الاقل لا نخطط لذلك الآن.

ومن المقرر أن يُجري أوباما وبوتين محادثات الاثنين بعد إلقاء بوتين كلمة أمام الأمم المتحدة على الرغم من اختلاف مسؤولي البيت الأبيض والكرملين بشأن ما سيناقشه الزعيمان وحتى بشأن من الذي بادر بالاجتماع.

وعززت روسيا وجودها العسكري في سوريا في الأسابيع الأخيرة مع اتهام مسؤولين أمريكيين موسكو بإرسال طائرات مقاتلة ودبابات ومعدات أخرى لمساعدة الجيش السوري.

وأعطى التعزيز العسكري المفاجيء لدعم للأسد وأزمة اللاجئين التي انتقلت من المنطقة إلى أوروبا أهمية لمحاولات حل الصراع السوري.

وتدهورت العلاقات الأمريكية الروسية بسبب الأزمة الأوكرانية على الرغم من تقاسم الجانبين المخاوف من التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية في الوقت الذي يختلفان فيه على أسلوب تحقيق ذلك.

وتقول موسكو إنه يجب إشراك دمشق في الجهود الدولية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية وهو طلب ترفضه الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى.

وقال بوتين لا توجد وسيلة أخرى لتسوية الصراع السوري سوى تعزيز المؤسسات الحكومية الشرعية القائمة ودعمها في حربها ضد الإرهاب.

“يوجد في سوريا أكثر من ألفي متشدد من الاتحاد السوفيتي السابق.

“بدلا من انتظار عودتهم إلى الوطن علينا أن نساعد الرئيس الأسد في قتالهم هناك في سوريا.”

وفي مقتطف من المقابلة وصف بوتين الدعم الأمريكي لقوات المعارضة ضد الأسد بأنه غير شرعي وغير فعال وقال إن المقاتلين الذين تدربهم الولايات المتحدة يغادرون للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية بأسلحة زودتهم بها واشنطن.

وحث منتقدون أوباما على أن يصبح أكثر حسما في الشرق الأوسط وسوريا حيث تقول الأمم المتحدة إن 250 ألف شخص قُتلوا بعد أربع سنوات من الصراع ويقولون إن عدم وجود سياسة أمريكية واضحة منح تنظيم الدولة الإسلامية فرصا للتوسع.