Sunday, October 20, 2019
اخر المستجدات

بينها إيران وخاشقجي.. بومبيو يتوجه للشرق الأوسط بعدة ملفات


بينها إيران وخاشقجي.. بومبيو يتوجه للشرق الأوسط بعدة ملفات

مايك بومبيو

| طباعة | خ+ | خ-

تحدث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عن أهداف جولته في الشرق الأوسط قبل ساعات من انطلاقتها، وأكد في تصريحاته أن قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي كان عملا شنيعا وغير مقبول، لكنه شدد في الوقت نفسه على علاقة “عميقة ومستمرة” مع السعودية.

وقبيل مغادرته الولايات المتحدة أمس الاثنين، قال بومبيو في مقابلة مع قناة “سي.أن.بي.سي” الأميركية إن الهدف الأساسي لرحلته إلى الشرق الأوسط هو الاستمرار في تشكيل تحالف يضم دول الخليج وإسرائيل ودولا أخرى لمواجهة إيران.

وأضاف أن هذا التحالف عليه أن يتفق على أن إيران التي وصفها بأنها أكبر راع للإرهاب في العالم يجب أن توقف أنشطتها الإرهابية، حسب قوله.

ومع ذلك، يُعتقد أن قضية مقتل جمال خاشقجي، وقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا؛ سيشغلان حيزا كبيرا من هذه الجولة التي تبدأ اليوم الثلاثاء وتستمر أسبوعا.

ويستهل بومبيو جولته بزيارة العاصمة الأردنية عمان، ثم يسافر إلى القاهرة والمنامة وأبو ظبي والدوحة فالرياض، ثم العاصمة العمانية مسقط، وأخيرا الكويت.

قضية خاشقجي والعلاقات الأميركية السعودية

وقال وزير الخارجية الأميركي لـ”سي.أن.بي.سي” إن قتل الصحفي جمال خاشقجي كان “عملا شنيعا وغير مقبول، ولا يتسق مع الطريقة التي تتصرف بها بلدان العالم”، وأضاف أن بلاده أخبرت السعوديين بذلك.

وأشار بومبيو إلى أن واشنطن حاسبت مواطنين سعوديين على مقتل خاشقجي، وقال إنها ستواصل القيام بذلك عند ظهور حقائق جديدة في القضية.

لكنه قال في الوقت نفسه إن إدارة ترامب “ستواصل القيام بما يصب في صالح الشعب الأميركي”، وأضاف أن ذلك “يتضمن علاقة عميقة ومستمرة مع السعودية”.

وتأتي جولة بومبيو بعد أيام من انعقاد أول جلسة في السعودية لمحاكمة المتهمين بقتل جمال خاشقجي، في ظل ضغوط دولية على الرياض لكشف الحقائق وراء هذه الجريمة.

وقالت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي في وقت سابق إن بومبيو سيناقش في الرياض تطورات التحقيقات السعودية في مقتل خاشقجي، وسبل إنهاء الحرب في اليمن.

وفي مسألة الانسحاب الأميركي من سوريا، أكد بومبيو أن بلاده ستسحب قواتها التي يبلغ عددها نحو ألفي جندي، لكنه قال إن أهداف الولايات المتحدة ومهمتها لم يطرأ عليهما أي تغيير.

وذكر الوزير الأميركي أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعهد للرئيس دونالد ترامب بمواصلة الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية بعد انسحاب القوات الأميركية، وبحماية الذين حاربوا إلى جانب الولايات المتحدة.

وفي ما يتعلق بإيران، قال بومبيو إنه لم يطرأ تغيير على سياسة بلاده بشأن محاربة طهران، وإنما هناك تغيير في التكتيك. وأضاف أن واشنطن تريد أن ترى مزيدا من الدعم الدولي في تصديها لإيران.