الجمعة 30 / يوليو / 2021

بينيت يناقش مع كوخافي أهمية تطبيق خطة “تنوفا” العسكرية!

بينيت يناقش مع كوخافي أهمية تطبيق خطة

اجتمع مساء اليوم الأربعاء، رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، لأول مرة، مع رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي، حيث تناقشا عددًا من المحاور الرئيسية.

وأوضح مكتب نفتالي بينت، في بيان له، أن رئيس الوزراء عقد اليوم، أول لقاء عمل له مع رئيس الأركان أفيف كوخافي، وبحثا الأوضاع العملياتية والتحديات الأمنية القائمة.

• شاهد| “أفيف كوخافي” يجري جلسة تقدير موقف في فرقة غزة

وتابع البيان، “كما ناقشا استخلاص العبر من عملية “حارس الأسوار” وأهمية تطبيق خطة “تنوفا””.

كما أبلغ رئيس الوزراء، رئيس الأركان عن طرح قرار تمديد ولايته لعامٍ رابع بناءً على توصية وزير الجيش.

ما هي خطة تنوفا العسكرية؟

يشار إلى أن “تنوفا”، هي خطة أطلقها أفيف كوخافي، وتحتاج إلى 5 سنوات لإنجازها، سواء على صعيد الاحتياجات البشرية أو تطوير الأسلحة القتالية أو السيبيرية.

وأطلق كوخافي على خطته اسم “تنوفا”، بمعنى “زخم” و”اندفاعية”، وتُقدّر كلفة تنفيذها بما يقارب 20 مليار دولار أميركي، وهي تعتمد بشكل رئيسي على قتل 50% من قوات الجيوش المعادية – حسب وصفه-، والاعتماد على كثافة نارية عالية جداً تؤدي إلى مئات القتلى في اليوم الواحد، واستهداف كل ما يخدم بنية المقاومة. وفق قناة الميادين

• مسؤول بجيش الإسرائيلي يكشف تفاصيل خطة “تنوفا”.. فما هي؟

كما تعمل خطة “تنوفا” على تعزيز حرب السايبر والحرب الإلكترونية، وسلاح البر الإسرائيلي، ومضاعفة سلاح الطيران إلى الضعفين، إضافةً إلى بناء آلاف الطائرات الصغيرة (الانتحارية)، وصواريخ متقدمة للوحدات النظامية، كذلك إغلاق لواءين من مدرعات “مركفاة 2″، وتأسيس وحدة برية من دون معدات ثقيلة، وإقامة وحدتي طائرات مقاتلة جديدة، وإغلاق وحدات قديمة.

كما أن الخطة أولت أهمية بالغة للخطر الإيراني الوجودي بالنسبة إلى الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب الجبهة الشمالية مع حزب الله والجنوبية مع حركة حماس . وفق الميادين

كما تهدف خطة “تنوفا” في الأساس إلى جعل الجيش أكثر تكنولوجيةً وأشدّ فتكاً، وهو هدف وضعه كوخافي بعيد دخوله إلى منصبه الحالي، حيث صرح بعد استلامه المنصب بأنه سيعمل على جعل الجيش أكثر فتكاً، من خلال توسيع قوة النار التي يستعملها، وبصورة واسعة ومتعددة في البحر والجو واليابسة، وفي حرب السايبر والحرب الإلكترونية. وفق صحيفة (القدس العربي)

ويشكل الدفاع عن الحدود ركنا مركزيا في خطة كوخافي، غير أن خطته تعتمد على الاستثمار بالجيش بحيث يكون 70% للهجوم و30% للدفاع.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook