الجمعة 26 / فبراير / 2021

تحقيق يكشف عن دور “نساء الموساد” في الاغتيالات

تحقيق يكشف عن دور
تحقيق يكشف عن دور "نساء الموساد" في الاغتيالات

كشف تحقيق إسرائيلي عن ما سماه “عالم نساء المخابرات الإسرائيلية”، من حيث كيفية تجنيدهن، والمهام التي يتم إرسالهن لأدائها، والتكلفة الشخصية التي تأتي مع مخاطر الوظيفة، وأهم ملامح هذا العنصر في مجتمع الاستخبارات “الإسرائيلية”.

وقال شاي ليفي في تحقيقه المصور: ” إن واحدة من هذه السيدات الاستخباريات هي “يائيل”، إحدى عناصر جهاز الموساد، التي وقفت خلف تنفيذ عملية “ربيع الشباب” في قلب بيروت، ما أكسبها على مر السنين شهرة” وفق ما ذكرت القناة الـ12 العبرية.

وأوضح التحقيق أن “نساء الموساد، ومنذ تأسيسه، عملن في أدوار أساسية تمامًا مثل زملائهن الرجال، ففي وقت مبكر من التسعينيات، تم تعيين إحداهن نائبة لرئيس الجهاز وهي أليزا ماغين، المديرة السابقة لوحدات وأقسام العمليات، وفي الستينيات تم تعيين يهوديت ناسياهو لإدارة أقسام الأبحاث في الموساد، وفي 2015 عين رئيس الموساد آنذاك تامير باردو، سيدة في قسم الموارد ورئيس هيئة مكافحة الفساد في الجهاز.

وأضاف: “في كانون الأول/ ديسمبر الماضي شهد الكشف عن قصة مقاتلات الموساد، عندما قام رئيس الجهاز يوسي كوهين بمنح شهادات التميز لثمانية من نساء الجهاز، وتم تعريف إحداهن بأنها ضالعة في توثيق علاقات الموساد والخليج، ما أسفر في النهاية عن توقيع الاتفاقيات الإبراهيمية للتطبيع”.

وتابع: “حياة نساء الموساد مليئة بالغموض، ودائمًا ما تكون مصحوبة بدرجة كبيرة من التهديد على حياتهن، حتى إن أفراد أسرهن لا يعرفون عادة ما تفعله الزوجة أو الأم، رغم أنهن يختفين من منازلهن في جولات حول العالم تحت ستار هويات مختلفة، ويحتككن مع العدو، أحيانًا في عاصمة أوروبية مرموقة، وأحيانًا في قلب دولة عربية، والخطر على حياتهن كبير”.

وضرب على ذلك مثالاً أن “أخطر عملية قامت بها إحدى مقاتلات الموساد تمثلت في اغتيال علي حسن سلامة، ضابط العمليات في تنظيم “أيلول الأسود”، مؤسس وقائد القوة الـ17 لحركة فتح، وأغلق الموساد حسابه معه في عام 1979، وقد تم ذلك من خلال عضوة الموساد المعروفة باسم إيريكا تشامبرز التي وصلت إلى بيروت، وهي التي ضغطت على الزر الذي يفجر القنبلة”.

وأكمل ليفي في تحقيقه: “في 2012 أقر الموساد ولأول مرة تعيين خمس نساء على مستوى قيادي، رغم أن تجنيد النساء العازبات أكثر سهولة، أما المتزوجات فإنهن عادة ما يكن عرضة للطلاق، ونسبة طلاق نساء الموساد مرتفعة للغاية، لأنهن يتركن كل الدفء العائلي، ويذهبن للمخاطرة بحياتهن، ويتركن أزواجهن وأولادهن”.

وأشار إلى أن نساء الموساد يعملن في جميع أنحاء العالم تحت مسميات مختلفة، وفي كل دور ممكن، وبعضهن مثل “تمار” تعمل في شعبة العمليات المعروفة باسم “قيسارية”، ويجرين فيها تدريباتهن وفحوصاتهن، وينفذن عملياتهن داخل أخطر الدول المعادية لإسرائيل، من خلال إخفاء هوياتهن الإسرائيلية واليهودية.

وبين التحقيق، أن أخطر المهام التي نفذتها خلال حرب أكتوبر 1973 الذهاب إلى جبهة الجيش المصري، لتسجيل عدد السفن والدبابات، وإبلاغ مقر الموساد في “إسرائيل” بهذه المعلومات”، لافتاً إلى أن عميلات أخريات أقمن في العاصمة اللبنانية بيروت، وبدأن بجمع المعلومات.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن