Monday, December 9, 2019
اخر المستجدات

ترامب: إذا كانت طهران تريد الحرب فستكون هذه هي النهاية الرسمية لإيران


| طباعة | خ+ | خ-

أطلق الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تهديدا شرسا على تويتر، توعد فيه بتدمير إيران في حال “أرادت الحرب”، محذرا إياها من “تهديد الولايات المتحدة مرة أخرى”.

وقال ترامب في تغريدة على حسابه الرسمي بـ (تويتر): “إذا كانت إيران تريد الحرب، فستكون هذه هي النهاية الرسمية لإيران، لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى”!

وتأتي تغريدة ترامب بعد أن كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، الأربعاء، عن طبيعة المعلومات الاستخبارية التي دفعت، مؤخرا، البيت الأبيض إلى إرسال قوة عسكرية ضاربة إلى الشرق الأوسط، تحسبا لهجوم إيراني وشيك.

ونقلت الصحيفة، عن 3 مسؤولين أميركيين، قولهم إن المعلومات الاستخبارية تمثلت في صور أظهرت تحميل الإيرانيين لصواريخ على متن قوارب صغيرة في الخليج العربي، فيما بدا أنه مؤشر على هجوم إيراني وشيك.

ورصدت الصور، التي التقطت من السماء، قطع الصواريخ مجمعة بالكامل، مما أثار مخاوف من احتمال أن يطلق الحرس الثوري الإيراني هذه الصواريخ على قطع بحرية أميركية في الخليج.

ورصدت معلومات استخبارية أخرى تهديدات ضد سفن تجارية في المنطقة، فضلا عن احتمال شن ميليشيات مرتبطة بإيران هجمات على القوات الأميركية في العراق.

وأشار المسؤولون إلى أن الصور، مع معلومات استخبارية أخرى، تظهر أن إيران قد تكون عازمة على مهاجمة القوات الأميركية، لافتين إلى أن هذا الأمر كان رأي مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون.

ودعت الخارجية الأميركية، الأربعاء، موظفيها “غير الأساسيين” لمغادرة العراق، وذلك بعد الحديث عن تهديدات وشيكة محتملة ضد القوات الأميركية هناك.

وقالت السفارة الأميركية في بغداد، في بيان، إن وزارة الخارجية أمرت “موظفي الحكومة غير الضروريين” في العراق بالرحيل على الفور، وفق ما نقلت “فرانس برس”.

وأوصى البيان من شملهم القرار “بالرحيل بوسائل النقل التجارية في أسرع وقت ممكن”.

والأحد، أعلنت البحرية الأميركية، أنها أجرت تدريبات في بحر العرب بمجموعة حاملة طائرات أمرت بالتوجه إلى المنطقة لمواجهة تهديد من إيران.

وقالت البحرية، إن المناورات والتدريب أجريت بمجموعة حاملة الطائرات “يو إس إس أبراهام لينكون” بالتنسيق مع سلاح مشاة البحرية الأميركي، وسلطت الضوء على “الفتك وخفة الحركة للرد على التهديد”، وكذلك للردع والحفاظ على المصالح الاستراتيجية الأميركية، وفق ما نقلت وكالة “أسوشيتد برس”.

كذلك شاركت في التدريبات مجموعة “كيرسارج” المعدة للإنزال البرمائي، ووحدة المشاة البحرية الثانية والعشرين، اللتين تم نشرهما في منطقة عمليات الأسطول الخامس الأميركي في الخليج العربي.

وأشارت البحرية إلى أن التدريبات التي أجريت يومي الجمعة والسبت، شملت تدريب جو-جو، والانطلاق بسرعة في التشكيل، والمناورة.